أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خلاف تجاري جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد بريكست

أرشيف

قال الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس إن بريطانيا طلبت تأجيلا لمدة ثلاثة أشهر في إدخال بعض الفحوصات التجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، والتي قالت لندن إنها تسبب التوتر بين الجانبين وعدم الاستقرار في أيرلندا الشمالية.

وقالت مفوضية الاتحاد الأوروبي إن المملكة المتحدة تسعى إلى تأجيل حتى 30 سبتمبر/أيلول للقواعد التي تحظر اللحوم المبردة مثل النقانق الواردة من إنجلترا واسكتلندا وويلز إلى أيرلندا الشمالية. ومن المقرر أن تدخل اللائحة حيز التنفيذ في نهاية يونيو/حزيران الجاري.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يعتزم "تقييم" الطلب.

وفي بيان، قال مسؤول بريكست بالاتحاد الأوروبي ماروش تشيفتشوفيتش، إنه سيحاول مقابلة نظيره البريطاني ديفيد فروست، "في أقرب وقت ممكن لمناقشة هذا الطلب بالتفصيل".

هناك خلاف بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن الترتيبات التجارية لما بعد بريكست بالنسبة لأيرلندا الشمالية، وهي الجزء الوحيد من المملكة المتحدة الذي يقع على حدود الكتلة المكونة من 27 دولة.

تعني اتفاقية الانفصال التي توصل إليها الجانبان أنه يجب إجراء عمليات فحص الجمارك والحدود على بعض البضائع التي تنتقل بين أيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة. وتهدف اللوائح إلى إبقاء الحدود مفتوحة في جزيرة أيرلندا، وهي ركيزة أساسية لعملية السلام في أيرلندا الشمالية.

وكانت بريطانيا أرجأت من جانب واحد تنفيذ بعض الضوابط، ما أدى إلى تهديد من قبل الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراء قانوني. ولمح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى أنه قد يؤجل أيضًا تطبيق حظر النقانق.

تتهم بريطانيا الاتحاد الأوروبي باتباع نهج "أصولي" للقواعد، والتسبب في التعطيل غير الضروري للشركات.

ويجري الجانبان محادثات في محاولة لحل النزاع، لكن فروست قال أمس الأربعاء "ليس لدينا الكثير من التقدم".

أ.ب
(16)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي