أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تضحية مزيفة ... ملك عيد

دعني أخبرك أيها الصديق بحكايتنا.....
في بداية القصة ضحكنا,وفي نهاية القصة أيضا ضحكنا
في بداية الحكاية بكينا,وفي نهاية الحكاية أيضا بكينا
في بداية الرحلة كنا سويا,ولكن في نهاية الرحلة لم نكن
في بداية المشكلة كنا واحد,وفي نهاية المشكلة اثنين
في بداية الحكاية كنا قصة واحدة,وفي نهاية القصة أصبحنا سطورا فارغة والعنوان ضائع
نعم أيها الصديق يحق لك أن تفاجئ وأن يصيبك الذهول تركتنا ونحن نبني قصر حياتنا وحبنا وعندما عدت وجدت القصر رمالا مبعثرة تبكي على بعضها اسمح لي بأن أقول لك بأنه حبيبي نعم حبيبي الذي أحرق الأمل وقتل التفاؤل وحطم كأس اللقاء وهو الذي طعن العشق وأخرس الكلام ونشر الصمت وبعث بالحنين للعراء وأرسل الشوق إلى صحراء المستحيل وبخر الدموع ونفى الجنون من قاموس حياته وتسألني لما لا يعود الحب وكيف يعود وقد أحاطه بالموت وغلفه بالرماد مبررا ما فعل قائلا كي لا أكون أنانيا.
أصعب الآلام أن يكون آخر الحلول جرح من تحب.

(10)    هل أعجبتك المقالة (13)

سراب

2010-02-05

وكنت ياقلب وعدتني أني ّاذا ماتبت عن حب ليلى تتوب قضاها لغيري وابتلاني بحبهاألا ليته بغير حب ليلى ابتلانيا(بجنن).


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي