أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نجاد: أكبر مسؤول إيراني لمكافحة التجسس الإسرائيلي كان جاسوسا لإسرائيل

كشف الرئيس الإيراني السابق "محمود أحمدي نجاد"، عن أن "مسؤول مكافحة إسرائيل في وزارة الاستخبارات الإيرانية كان جاسوسا لإسرائيل".

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن "أحمدي نجاد" قوله إن "ذلك جعل إسرائيل تنجح بتنفيذ عمليات تجسس کبیرة في إيران، من بینها الاستيلاء على وثائق نووية وفضائية من مراكز حساسة"، مشيرا إلى تفاصيل ما أسماه "عملية إسرائيل المكثفة" داخل إيران ووجود "عصابة أمنية" رفيعة المستوى في بلاده.

وأضاف: "هذه العصابة الأمنية الفاسدة عليها أن تشرح دورها في اغتيال العلماء النوويين والتفجيرات في نطنز. لقد سرقوا وثائق مهمة للغاية في تورقوز آباد وفي منظمة الفضاء. هذه ليست مزحة، هذه وثائق أمن البلاد، لقد جاؤوا وأخذوها".

وتطرق إلى سرقة وثائق من منظمة الفضاء الإيرانية قائلا: "إن وثائق منظمة الفضاء كانت في خزانة مكتب رئيس هذه المنظمة، فتحوا السقف ودخلوا وفتحوا الخزنة وأخذوا الوثائق".

وتابع: "لاحقا، قامت العصابة الأمنية بإخفاء هذه السرقة، وقدمت معلومات كاذبة للوزير المختص، قائلة إن سرقة وثائق الفضاء كانت سرقة عادية، وإن اللصوص دخلوا من نافذة الجار في الطابق الخامس واعتقلتهم الشرطة".

وجاءت تصريحات أحمدي نجاد بعد يومين من حديث رئيس الموساد السابق طيوسي كوهين"، عن نفوذ المخابرات الإسرائيلية في البرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك قوله إن الموساد كان يراقب العالم النووي "محسن فخري زاده" لسنوات، وکان قریبا منه جسديا قبل اغتياله في كانون الثاني/ديسمبر الماضي.

زمان الوصل - رصد
(49)    هل أعجبتك المقالة (53)

2021-06-13

على أساس نجاد أشرف من الباقين، وكأن لسان .... أطهر من ذيله.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي