أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حزب نمساوي يفصل أحد أعضائه لتضامنه مع فلسطين عبر "فيسبوك"

صورة تعبيرية

أنهى حزب "الشعب" النمساوي عضوية أحد أفراده الفاعلين، وذلك لمجرد مشاركته صورة للعلم الفلسطيني مع عبارة "فلسطين الحرة" عبر حسابه على "فيسبوك".

وفي تصريحات أدلى بها لمراسل الأناضول، السبت، قال المفصول من الحزب، رسول يغيت، إنه تولى عدة مهام داخل حزب الشعب بين عامي 2015 و2019.

وأشار إلى أن ظروفا عائلية دفعته لتعليق أعماله لمدة سنة، ليعود مجددا كعضو بالحزب في يونيو/حزيران 2020، ويشارك في العديد من الأنشطة الداخلية.

وأفاد أنه نشر الجمعة، العلم الفلسطيني مع عبارة "فلسطين الحرة" في صورة ملفه الشخصي على موقع "فيسبوك".

وأوضح أن هذا الأمر أتاح الفرصة لأحد نواب "حزب الحرية" اليميني المتطرف لاستفزاز رئيس "حزب الشعب" الذي يشغل منصب رئيس الوزراء في البلاد سيباستيان كورتس.

وذكر يغيت أنه تلقى اتصالا هاتفيا من "حزب الشعب" عقب ساعة ونصف لنشره علم فلسطين عبر حسابه في فيسبوك، وأبلغوه بإنهاء عضويته.

ولفت إلى أن زملاءه داخل حزب الشعب أخبروه بأنه "لن يتمكن من العودة".

وأضاف: "إذا كان بإمكان رئيس وزراء في بلد ما أن يرفع علم دولة أخرى في مبنى رسمي للدولة، فكنت آمل كسياسيين ومواطنين، أن نتمكن من التعبير عن رأينا كما نرغب، ولكن للأسف لم يكن الأمر كذلك".

ورفعت النمسا الجمعة علم إسرائيل في المباني الحكومية لإظهار تضامنها معها.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فقد ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 145 شهيدا، بينهم 41 طفلا، و23 سيدة، و1100 إصابة بجراح متفاوتة.

فيما ارتفع عدد الشهداء بالضفة إلى 17 فلسطينيا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي والمستوطنين في الضفة، إضافة إلى المئات من الجرحى.

الأناضول
(24)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي