أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حارس مبنى "هنادي" في غزة يروي تفاصيل ما جرى

بثت قناة "الشرق" لقاء مع حارس برج "هنادي" الذي قصفته قوات الإحتلال الإسرائيلي في غزة، وكانت قوات الإحتلال قد دمرت البرج الواقع غرب المدينة مقابل الميناء مساء الثلاثاء بعد استهافه بعدة صواريخ من طائرات الاستطلاع والطائرات الحربية.

وسوّت طائرات الاحتلال الإسرائيلي المبنى بالأرض، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بين المواطنين الفلسطينيين، سوى أضرار مادية في منازل السكان المحطية بالبرج.

وروى حارس المبنى "جمال يعقوب" أبو محمد تفاصيل ما أخبرته به السلطات الإسرائيلية قبل إقدامها على تدمير المبنى الشهير، وأظهر التقرير اتصالاً للسلطات الإسرائيلية مع أبو محمد تبلغه فيه عن نيتها ضرب البرج، وتدعوه لإخبار السكان حتى يخلو المكان، واستهدفت غارات الجيش الإسرائيلي البرج لاحقاً وهو يعد من أشهر معالم القطاع ويضم 13 طابقاً وتسكنه 80 عائلة.

وروى حارس المبنى أن أحد الأشخاص اتصل به من رقم خاص وظن أنه أحد السكان القاطنين في أحد الطوابق العليا فقال له أريدك أن تكون متفاهماً معي دون أن تقطع الإتصال وعنما سأله الحارس عما يريد أجاب الإسرائيلي نحن سنضرب البرج ورد أبو محمد يجب أن اخلي السكان منه وهنا أخبره بأنه سيعطيه مهلة وأخبره بأن الطائرة فوق البرج وأنهم يرونه ويراقبون حركاته وأبلغه بأن الطائرة ستضرب في البداية صاروخ زنان للتحذير وبعد ضربه يجب أن لا يكون أي أحد في المكان، وبعد الصاروخ الثاني يجب أن لا يقترب أي أحد من المبنى، وهناك -كما قال- صواريخ أخرى ستسقط على المكان.

وكشف الحارس أن الشخص الإسرائيلي أعطاه مهلة من ساعتين إلى ثلاث ساعات وذهب فوراً لتحذير السكان وشاغلي المكاتب وإبلاغهم ما سيحصل فنزل جميع سكان المبنى دون أن يحملوا معهم أي شيء جراء الخوف وانقطع الإتصال أثناء المكالمة وبعدها سأل الحارس الشخص المتصل أين أذهب أنا فأشار عليه أن يذهب إلى الجنوب وفعلاً ذهب إلى هناك وبدأ يحذر الناس من استهاف برج "هنادي" وكان الوضع صعباً في المنطقة كما قال اذا انتشر الناس في الشوارع وسط حالة من الهلع والخوف.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي