أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إطلاق سراح زوجة ضابط منشق وابنيه بعد اعتقال 10 سنوات

أفرجت سلطات النظام عن المعتقلة "نسرين محي الدين وانلي" مع ولديها اللذان كبرا في السجن والاعتقال، بموجب صفقة تبادل مع أسرى للنظام أول أمس الأربعاء.

وأفاد ناشطون بأن "وانلي"، وهي من منطقة "ركن الدين" بدمشق، كانت قد اعتقلت مع ولديها منذ ما يقارب العشر سنوات كرهينة عن زوجها الضابط المنشق الذي انضم للجيش الحر، ولم تقدم لأي محكمة وبقيت طوال السنوات الماضية في أقبية المخابرات الجوية مع ولديها اللذين كانا صغيرين وقضيا مع أمهما طوال تلك السنوات ليخرجا معها في سن الشباب.

وكشف مدير "الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان" (عبد الكريم الريحاوي) لـ"زمان الوصل" أن الأجهزة الأمنية اعتقلت "نسرين وانلي" مع طفليها، إضافة إلى حماتها نهاية العام 2011 ليتم اقتيادهم إلى فرع المخابرات الجوية في مطار "المزة" العسكري، وذلك للضغط على زوجها المنشق الذي انضم للجيش الحر.

وأضاف أن النظام دأب على على اعتقال عائلات وأهالي المشاركين بالثورة والجيش الحر وأخذهم كرهائن خلافاُ للمواثيق الدولية وشرعة القانون الدولي. وأردف المصدر أن الرابطة طالبت مرارا بالإفراج عنها وعن ولديها كما طالبت من قبل بالإفراج عن المعتقلة "رانيا العباسي" هي وأولادها التي لا يزال مصيرها مجهولاً حتى الآن.

وأشار "الريحاوي" إلى أن الأرقام الموثقة لدى الرابطة تفيد بوجود 4 آلاف معتقلة في سجون النظام، لكن الأرقام الحقيقية أكبر من ذلك بكثير، حيث يتوقع أحد المصادر أن العدد يتجاوز 30 ألفا، لكن للأسف لا يوجد توثيق لحالتهم.

وكان "الجيش الوطني" قد توصل في آذار مارس الماضي إلى اتفاق تبادل للأسرى مع النظام أفضى إلى إطلاق سراح 5 أسرى للنظام مقابل فك أسر 4 أشخاص بينهم "نسرين وانلي" وابناها إلى جانب شقيق قيادي سابق في المقاومة يدعى "يوسف حياني" وهو أحد أبناء حلب وتم التسلم والتسليم الأربعاء الماضي عبر معبر "أبو الزندين" الفاصل بين مناطق سيطرة الطرفين بريف حلب الشمالي الشرقي.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي