أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شملت عائلة ضابط منشق.. عملية تبادل أسرى بين النظام و"الجيش الوطني"

أجرى "الجيش الوطني السوري" المعارض، عملية تبادل أسرى اليوم الأربعاء، مع قوات الأسد بالقرب من معبر "أبو الزندين" المتاخم لمدينة "الباب" شرق حلب.

وقال "الفاروق أبو بكر" القيادي في "الجيش الوطني" لـ"زمان الوصل"، وهو مسؤول التفاوض بخصوص عملية التبادل في حلب، إن عملية تبادل الأسرى شملت "يوسف الحاج محمود الحياني" المقاتل في "الوطني" الذي اعتقلته قوات الأسد في وقت سابق على جبهة "تادف" شرق حلب، بالإضافة لكل من "نسرين وانلي زوجة العقيد "بسام سنبكي" أحد الضباط المنشقين عن نظام الأسد، وأولادها "محمد سنبكي، وشيفان سنبكي" الذين اعتقلهم نظام الأسد في وقت سابق لحظة انشقاق العقيد عن جيش الأسد.

وأضاف "الفاروق" أن "الوطني" أطلق سراح 5 عناصر من قوات الأسد كانوا أسرى لديه وهم: "حسين فرج العلي، محمد فرج العلي، أنس أبو نصير حبوش، ومحمد خليل اسماعيل"، إضافة إلى جثة عنصر من الميليشيات الإيرانية.

وأشار إلى أنه "هناك عمليات تبادل أسرى في الأيام القادمة مع قوات الأسد نعمل عليها، للإفراج عن المزيد من المعتقلين في سجون ميليشيات الأسد".

وكانت فصائل المقاومة السورية قد أجرت عدة عمليات تبادل أسرى خلال العام الماضي مع قوات الأسد والميليشيات الإيرانية في معابر "سراقب" شرق إدلب، و"ميزناز" غرب حلب، و"أبو الزندين" شرق محافظة حلب، و"دارة عزة" غرب مدينة حلب، وأدت العمليات للإفراج عن العديد من المعتقلين من بينهم مقاتلون في فصائل المقاومة، بالإضافة لنساء وأطفال.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي