أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عمدة كفر البلاص .. محمد سنجر

( عمدة كفر البلاص ) (1)


( طرق شيخ الخفر الباب ،
جاءه صوت العمدة من الداخل )
ـ أدخل .
ـ السلام عليكم .
ـ و عليكم السلام ، ادخل يا شيخ الغفر تعالى ، هيه ، عملتوا إيه ؟
ـ كله تمام يا حضرة العمدة .
ـ يعني إيه كله تمام ؟ فين التقارير و الإحصاءات بتاعتك ؟
ـ ههههههه ، تقارير إيه يا عمدة ؟ قال عد غنمك يا جحا ....
ـ ها تفضل طول عمرك بلاصي ، شوف بقى أما أقولك ، تلات ساعات ما فيش غيرهم ، و إذا ما غطست و قبيت و لقيتك حاطط قدامي تقرير مفصل ، قول على نفسك يا رحمن يا رحيم .
ـ لا و على إيه ، سلام عليكم .
( خرج شيخ الخفر مسرعا ،
ما هي إلا دقائق حتى عاد ثانية و في يده ورقة واحدة )
ـ اتفضل يا حضرة العمدة .
ـ إيه ده يا روح ست أبوها ؟
ـ التقرير .
ـ ورقة ؟ بقى هازز طولك و ركبت الحمار و رايح فين يا شيخ الخفر ؟ رايح أجيب التقرير ، و راجع ليه يا شيخ الخفر ؟ أصلي كنت بجيب التقرير ، و آخرة المتمة ألاقي التقارير ورقة يتيمة ؟
ـ ما هي الورقة دي فيها كل حاجة يا عمدة ، بالتفصيل ، و بعدين دي غرقانة كتابة وش و ضهر .
( وضع العمدة نظارته و أخذ يقرأ ، باغته شيخ الخفر )
ـ أموت و أعرف لزمتها إيه المصاريف دي كلها يا حضرة العمدة ؟
ما يموتوا و الا يغوروا في ستين داهية ....
( نظر إليه العمدة حانقا )
ـ و أنا أموت و أعرف أقرا اللي انته كاتبه ده إزاي ؟ نبش فراخ ده يا شيخ الخفر و إلا إيه بالظبط ؟ ميت مرة أقولك حسن خطك ، حسن خطك ، يعني أخنقك و أخلص البلد من خطك ...
( أمسك العمدة شيخ الخفر من رقبته ، صرخ شيخ الخفر يحاول الخلاص)
ـ خلاص يا جناب العمدة أنا في عرضك ، مش كاتب أيتها حاجة تاني ...
( أفلت من يديه ، عندها قذفه العمدة بالورقة )
ـ طيب عقابا ليك لازم انته بقى اللي تقراها ...
ـ حاضر يا جناب العمدة حاضر ، أنا اللي استاهل ...
( بدأ شيخ الخفر في القراءة )
ـ نمرة واحد ، حسان أبو شوشة ، و مراته زينب و ابنه خالد و بناته سوسن و تفيدة ، توب قماش ، شوال رز ، شوال دقيق ، شوال بطاطس ، صفيحة زيت ،
نمرة اتنين ، محمود أبو اسماعين و أخوه عوض ، عشرة متر قماش ، نص رز ، نص دقيق ، نص بطاطس ، عشر قزايز زيت ....
ـ عملت إيه مع الواد أبو الروس جوز البت جميلة أم المتولي ؟
ـ بس ده يا عمده مش من بلدنا ، ده من كفر أبو حطب .....
ـ و لو يا بقف ، طالما متجوز من بلدنا و قاعد فيها يبقى زيه زينا ، و إلا يعني أبو الروس مش بنى آدم بياكل و يشرب زينا ؟ و إلا هو ما لوش كرش و انته بكرشين ؟
ـ أيوه بس أموت و أعرف إيه لزمته ده كله ؟ ما يطفحوا و إلا عن أبوهم ما طفحوا ، ليه المصاريف دي كلها ؟ هو انته خلفتهم و نسيتهم ؟
ـ ما فيش فايدة ، الله يرحمه قال ما فيش فايدة ،
أفهمك يا طربش ،
القط اللي كانت أمك ست أبوها مربياه في بيتكم فاكره ؟
ـ قطع و قطعت سيرته ، ده أنا نزلت عليه دب بالفاس لحد ما فطسته ...
ـ ليه ؟
ـ مش لاقيناه واكل الكتاكيت ..
ـ طيب ما عرفتوش هو كلهم ليه ؟
ـ عشان كان جعان .
ـ الله ينور عليك ، طيب لو انته مأكله و شبعان أول باول ؟ كان ممكن يعملها ؟
ـ لأ طبعا ، ما هو كان طول عمره عايش معانا من أيام أبويا الله يرحمه ، و لا عمره قل بأصله .....
ـ أيوه ، لأن أبوك كان مراعيه مأكله و مشربه و مهنيه ، لكن ست أبوها كانت مصدرة له الطرشة ......
ـ و هو ربنا بينسى حد يا جناب العمدة ، ده ربك ها يرزقه لو في بطن الجبل .
ـ أهو انته عملت زي اللي واقف على القضيب و شايف القطر هاجم عليه و مش عاوز يتحرك و بيقول لو ربنا عايز القطر يفرمني ها يفرمني ، أمال ربنا خلق لنا عقل ليه ؟ و ليه خلى الإنسان خليفته في الأرض ؟
ـ طيب و إيه دخل القط في العاطلين اللي عندنا في البلد يا عمده ؟
ـ الناس دول قاعدين لا شغله و لا مشغلة ، عطلانة يعني ، أو زي ما بيقولوا في الجرايد ( بطالة ) ، لا عندهم أرض يأجروها أو يزرعوها ، فيهم اللي مريض أو تعبان أو مش لاقي شغل ، يعني ناس جعانة بصريح العبارة كده ، لا هدمة تسترهم و تستر عيالهم و لا لقمة تسكت كلاب الجوع السعرانة اللي بتقطع في معدتهم ...
( يشير شيخ الخفر بسبابته إلى رأسه )
ـ عشان كده بتأكلهم و تشبعهم قبل ما ندخل عليهم في يوم نلاقيهم كلوا الكتاكيت زي القط بتاعنا ، صح يا حضرة العمدة ؟
ـ تسلم دماغ اللي نفضك ، دي إيه النباهة دي كلتها ؟
ـ أيوة بس برضك دي مصاريف كتيرة قوي يا عمدة ...
ـ كام يعني ؟
ـ لو عملناها مرتين ، يعني ممكن يكلفوك حوالي خمس ست الاف في السنة .
ـ عليك نور ،
طيب و لو سبناهم هايجين زي مقاطيع كفر أبو حطب ؟
احسب كده بقى مصاريف حادثة واحدة من اللي عملوها هناك ...
ـ دول لما سرقوا دوار عمدتهم بس ، خدوا عشر جمايس على الأقل بمتين ألف .....
ـ و حصان و حمارين ، ده غير دهب مرات العمدة ، و غير العربية اللي اتقلبت في الترعة و همه بيطاردوهم ، و السين و الجيم و التحقيقات و الاقلام و الورق و الملفات ، و مدير الأمن و المأمور و وكلاء النيابة و الظباط و العساكر و الشهود و عطلة الناس .....
ده كله كوم و التلات غفر اللي ماتوا لما ضربوا عليهم نار كوم تاني ،
و نسوانهم اللي بقوا أرامل و العيال اللي اتيتمت ،
شوف انته بقى الناس الي ماتوا دول ، الواحد فيهم يسوى كام ؟
ـ لو قلنا الغفير الواحد بألف ( ينظر للسقف ) يبقى التلاتة بتلات الاف .
ـ هو إيه اللي بألف ؟
( احمر وجه العمدة حتى كاد الدم أن يتفجر من خديه )
ـ مالك يا حضرة العمدة ؟
ـ هو إيه اللي بألف يا شيخ الغفر ؟؟؟؟
ـ الغفير ، الواحد بألف .......
( أخذ الشرر يتطاير من عين العمدة ، أخذ يبحث حوله ، لم يجد ضالته ، عندها انحنى يخلع حذائه ، أمسكه بسرعة بين يديه ، أطلقه ناحية وجه شيخ الخفر ، و أخذ يصيح )
ـ مافيش فايدة ، مافيش فايدة ...
( انتفض من مكانه ، هجم على رأس شيخ الخفر ينزع شعر رأسه ، شعرة شعره ، يردد )
ـ فيه فايدة ، ما فيش فايدة ، فيه فايدة ، ما فيش ....
( أخذ شيخ الخفر يصرخ من شدة الألم )
ـ خليهم ألفين ، خليهم ألفين ....
( حاول جاهدا الفرار ، أخيرا ينجح ، يخرج مسرعا ، يجري بشوارع القرية ، يصرخ )
ـ خليهم ألفين ، خليهم ألفيــــــن ، خليهم ألفيــــــــــــن ...


( يتبع )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عمدة كفر البلاص (2)

( دخل شيخ الخفر مسرعا على العمدة دون أن يطرق الباب، يصرخ )
ـ إلحق يا حضرة العمدة ، إلحقنا يا كبير البلد ...
( عندها انتفض العمدة واقفا ، يضربه ، و يصرخ في وجهه )
ـ إنت إيه ؟ هه ؟ جنسك إيه قولي ؟ فهمني ، البعيد جبلة و إلا إيه بالظبط يعني ؟ فهمني يا وله ، ( أمسكه من جلبابه و أخذ يهزه ) خــــــــلاص ، ما فيش إحساس ؟ ما عندكش و لو شوية م الأحمر ؟ إنت البعيد و لا إحساس و لا دم و لا أيتها حاجة خالص ؟؟؟؟؟
ـ مالك يا حضرة العمدة ؟ فيه إيه بس ؟
ـ أنا اللي مالي و فيه إيه ؟ مش باقولك ، صحيح اللي اختشوا ماتوا ...
ـ طب بس قولي إيه اللي مزعلك ؟
ـ أنا مش منبه عليك مليون مرة قبل كده ، لما تحب تدخل عليا تخبط الأول على الباب ؟ حصل و إلا ما حصلش ، لنفرض إني كنت قاعد كده و إلا كده لا سمح الله ، و إلا خالع الطاقية و راسي عريانة ...
ـ معلش سامحني يا حضرة العمدة ، بس الموضوع خطير جدا جدا ، و عشان كده سها عليا و نسيت ...
( ترك العمدة جلباب شيخ الخفر )
ـ موضوع إيه ؟
ـ لا ، ما هو أني مش ها أقول أيتها حاجة إلا أما تسامحني الأول .
ـ خلاص سامحتك .
ـ لا ، دي طالعة من غير نفس ، لازمن تقول سامحتك يا حضرة شيخ الخفر و بعدي..........
( عندها دفعه العمدة من صدره ناحية الباب )
ـ إنت ها تتأمر عليا كمان ، طب جزاءا ليك و الله لتطلع بره و تخبط زي ما علمتك ، ياله بره ، و خبط زي البني آدميين ، ياله ....
( أخرجه العمدة ، أغلق الباب خلفه ، ذهب العمدة ليجلس على كرسيه ،
لحظات مرت و لم يطرق شيخ الخفر الباب ،
دقائق تمر و دقائق و لا فائدة ،
عندها استشاط العمدة غضبا ،
اتجه ناحية الباب ،
فتح الباب ، و إذا بشيخ الخفر يقف أمام الباب ، صرخ العمدة في وجهه )
ـ فيه إيه يا شيخ الغفر ، ما خبطتش ليه ؟
ـ بقى لي ساعة بخبط يا عمدة ، بس انته ما قلتليش ادخل .
ـ هو انته بتخبط إزاي يا شيخ الغفر ؟ وريني كده .
( طرق شيخ الخفر الباب بكل هدوء )
ـ يا سلااااااااااااااام ، يا سلام سلم يا ولاد ،بقى عايزني أسمع تخبيطك ده ؟ طب إزاي فهمني ؟ ( أمسك بأذني شيخ الخفر ، يهز رأسه ) إنته ناوي تشلني ياجدع إنته ؟ هه ، فيه حد موحيك عليا ؟ و الا حكايتك إيه بالظبط معايا ، فهمني ....
ـ آي ، آي ، حرامك عليك يا حضرة العمدة ، هو أنا عملت إيه تاني بس ؟
ـ كل ده و مش عارف عملت إيه ؟
ـ يعني أعمل إيه أنا بقى أقطع نفسي ؟
ـ ده أنا اللي ها أقطعك حتت حتت ، و أرميك لكلاب السكك تنهش لحمك .
ـ هو لا كده عاجب و لا كده عاجب ؟ مش انته اللي قايل لي ابقى خبط بشويش ؟
ـ أيوة تخبط بشويش يعني بالراحة ، مش تخبرش زي القطط على الباب و عايزني أسمعك ....
ـ حاضر يا حضرة العمدة ، حاضر ، فهمت خلاص .
ـ أما أشوف .
( دخل العمدة يجلس مكانه ، لحظات و طرق شيخ الخفر الباب )
ـ مين ؟
ـ حضرة العمدة موجود يا عمدة ؟
ـ نقوله مين يا شيخ الغفر ؟
ـ قوله شيخ الغفر عاوزك ضروري .
ـ ادخل يا شيخ الغفر ، تعالى .
( يدفع شيخ الخفر الباب بكل هدوء )
ـ السلام عليكم يا حضرة العمدة .
ـ و عليكم السلام ، اقعد يا شيخ الغفر .
( يجلس )
ـ فيه إيه بقى ؟
ـ فاكر لما قلت لي وزع دقيق و سكر و رز و زيت على الجماعة إياهم ؟
ـ أيوة طبعا فاكر .
ـ عارف كانوا كام واحد بنوزع عليهم يا عمدة ؟
ـ كام ؟
ـ كانوا اتناشر نفر .
ـ طب و إيه يعني ؟
ـ اصبر بس يا عمدة ، عارف بقوا كام دلوقتي ؟
ـ كام ؟
ـ بقوا متين و خمسين نفر يا عمدة ، و بكرة يبقوا ألف ...
ـ متين و خمسين ؟ ليه ان شاء الله ؟
ـ وحد خاسس عليه حاجة يا عمدة ؟ ما هم قاعدين يا كلوا في قتة محلولة ، أكل و مرعة و قلة صنعة .
ـ أيوة بس جم منين دول ؟
ـ اللي جاي من كفر أبو حطب و اتجوز له بت من بلدنا ، و اللي جاي من أبو زعيبل ، ما هي بقت تكية خلاص ...
ـ و انته إزاي تسكت لغاية لما توصل لكده يا شيخ الغفر ؟
ـ انته مش قايل كل اللي تنطبق عليه الشروط أعطيه ؟
ـ أيوة بس مش بالشكل ده ؟
ـ مش بس كده يا عمدة ، ده الغفير عوضين قال لي إنه شايف ناس بره البلد قاعدين يبيعوا الدقيق و السكر و الزيت اللي إحنا وزعناه عليهم و بينادوا و يقولوا ( دقيق و زيت عمدة كفر البلاص )
ـ لا حول و لا قوة إلا بالله ، بقى دي أخرتها ؟
ـ و العمل إيه دلوقتي يا عمدة ؟
ـ عملك اسود و مهبب ، وقف الموضوع فورا ، و إياك عدت تعطي لأي واحد فيهم أيتها حاجة ، و لا حباية سكر واحدة ، فاهم و إلا لأ ؟
أنا قلت من الأول ما فيش فايدة ،
كل ما أحاول أصلحها من ناحية يبوظوها من الناحية التانية ،
ها أقعد أرقع فيها كده لحد إمتى ؟
( قاطعه شيخ الخفر )
ـ بتقول حاجة يا عمدة ؟
ـ هو انت لسه هنا ؟ ما تنجر يلا من هنا .
ـ حاضر يا حضرة العمدة حاضر ،أديني ماشي أهوه ....
( خرج شيخ الخفر بينما جلس العمدة يفكر )


( يتبع )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمدة كفر البلاص (3)

( النار تلتهم أحد البيوت ،
سحب الدخان الأسود غطت سماء القرية ،
صوت شهيق النار يشق صمت الليل ،
أخذت الصرخات تتعالى رويدا )
ـ غيتونا يا خلق هـــــــوه ....
ـ النار قايدة في دوار العمدة القديم يا بلد ...
ـ إلحقونا يا عالم ....
( دب النشاط في أهالي القرية ،
أشباح تجري في كل مكان ،
اختلط الحابل بالنابل ،
البعض يسكب الماء على النار لإخمادها ،
بعض النساء يجرين إلى الترعة يملأن الأواني بالماء ،
الرجال يحاولون تكسير الباب الخشبي العتيق ،
يأتي أحد الرجال حاملا فأسه يصرخ )
ـ وسع يا جدع أنت و هو ...
( يضرب قفل الباب الحديدي بفأسه حتى ينخلع ،
يفضون الباب على مصراعيه ،
يتسلل أحدهم لتحرير البهائم من مربطها ،
يدخل بعض الخفر يحملون ما تبقى من أجولة الدقيق و السكر لإخراجها ،
تنطلق البهائم فارة من النيران ،
حالة من الهلع تسيطر على الجميع ،
محاولات مضنية لإخماد الحريق ،
صرخات تتلاحق )
ـ مية بسرعة يا عالم ؟
ـ اطلع أنت يا عم خميس ....
ـ صب هناك على طرف القش ياد يا عوض ...
ـ هاتي يا أم علي ، ناوليني بسرعة ...
( دقائق تمر سنوات ،
بدأت النار تنحسر رويدا رويدا ،
ما هي إلا لحظات حتى هدأت النيران ،
أخيرا ينجحون في إخمادها )
ـ الحمد لله ، الحمد لله ...
ـ الله يبارك فيك ياد يا مهموز ...
ـ و هو أنا عملت حاجة ، ادعي للواد أبو الروس هو اللي طفاها .
ـ الله يخليك يا حسين ، هي دي الرجالة بصحيح ...
( يدخل شيخ الخفر حاملا مطفأة الحريق ،
يوجه فوهتها ناحية النيران الخامدة ،
يصرخ فيهم )
ـ وسع يا جدع أنت و هو ، وســــــــــــــــع ...
( يضغط على ذراع التشغيل ،
تخرج من فوهتها بضع بصقات سائلة يصحبها صوت تنفيس واهن يحتضر ،
عندها ينفجر الرجال في الضحك ،
يصرخ شيخ الخفر فيهم )
ـ بتضحك على إيه يا وله أنت و هو ؟
ـ مش عليك و الله يا شيخ الغفر .....
ـ ماشي يا حسين يا أبو أليطة ، بس لما يجي حضرة العمدة ها أقوله انك بتضحك على طفايته اللي جايبها م البندر .
ـ و الله ما ضحكت عليها يا شيخ الغفر ، ده أنا بضحك على الواد أبو راسين أصله طلع منه صوت مش و لابد .
ـ ماشي ، ها أعديها لك المرة دي بمزاجي .
( يأتي أحد الخفر ، يضرب الأرض بقدمه لأداء التحية العسكرية )
ـ تمام يا فندم .
ـ إيه الأخبار يا أبو سليمان ؟
ـ كله تمام يا شيخ الغفر ، تمت الزيطرة على الولعة خلال ساعات مع دودة.
( يوجه شيخ الخفر كلامه للأهالي )
ـ شكرا يا رجالة ، ياله كل واحد يروح لحاله ، انصراف .
( يخرج الرجال و النساء ،
يوجه حديثه للخفير )
ـ فيه شبهة جنائية يا ولة ؟
ـ قصدك إيه يا فندم ؟
ـ ها أفضل أفهمك لحد إمتى ؟ يعني الولعة دي ممكن تكون بفعل فاعل ؟
ـ أنا الصراحة كده رأيي إنه ماس كهربائي .
ـ ماس كهربائي منين يا وله و الدوار ده أصلا ما فيهوش كهربا من أساسه ؟
ـ يمكن حد وصل له الكهربا و احنا نايمين يا شيخ الغفر .
ـ ما فيش فايدة ، نقول تور يقولوا احلبوه ، اتلقح على جنب و اسكت خالص ، فين الواد عوضين ؟
ـ بيدور على البهايم اللي هربت م الحريقة .
ـ لما يجي خليه يحصلني على دار العمدة .
ـ أوامرك يا شيخ الغفر .
( يخرج شيخ الخفر متوجها إلى دار العمدة ،
و في الطريق ،
يقابله العمدة راكبا حماره )
ـ إيه اللي حصل يا شيخ الغفر ؟
ـ سليمة إن شاء الله يا حضرة العمدة ، النار ولعت في الدوار القديم ، بس إحنا سيطرنا عليها و طفيناها ....
ـ و البهايم و التموين ؟
ـ البهايم سليمة الحمد لله ، بس هربت م النار و الواد عوضين بيلمهم ، و التموين لحقناه بأعجوبة ، يدوبك شوالين تلاتة اللي النار كلتهم و الباقي سليم و زي الفل .
ـ و جنابك نايم على ودانك ؟ أمال فين الغفر اللي بيحرسوا الدوار يا جدع انته ؟
ـ واحد استأذن مني ، أصل مراته كانت بتولد ، و التاني نام على روحه...
ـ الاتنين ياخدوا جزا ، و أنت كمان معاهم ...
ـ طب و أنا ذنبي إيه بس يا حضرة العمدة ؟
ـ ذنبك على جنبك يا اخويا ، ما هو أنت لو شايف شغلك كويس ما كانش اللي حصل ده حصل .
ـ ده قضاء و قدر يا عمدة .
ـ لأ مش قضاء و قدر يا شيخ الغفر ، النار دي بفعل فاعل يا ناصح .
ـ إزاي ؟
ـ مش قلت لك نايم على ودانك ؟ الواد خميس جاني بلغني ، و لقيته جايب معاه الجركن ده ، و قالي إنه لقاه مرمي في مسرح الجريمة جنب الدوار ، افتحه كده و شمه .
( يفتحه شيخ الخفر ، يشم رائحة ما بداخله )
ـ إيه ده ؟ ده جاز يا عمدة ، طب تصدق بإيه ؟ أنا قايل إنها بفعل فاعل بس ما كنتش عايز اتهم حد ظلم يا عمدة ....
ـ لا إتهم يا خويا ، و آدي الدليل قدامك أهو .
ـ أيوة بس مين اللي ممكن يعملها يا عمدة ؟
ـ الجماعة اللي قطعنا عنهم التموين يا فطن .
ـ معقول ؟ و هو ده رد الجميل ؟
ـ ها تعمل إيه بقى ؟
ـ لا يمكن أسكت أبدا على المسخرة دي يا حضرة العمدة ، معنى كده إنهم ممكن يعملوها تاني و تالت ، لازم نلمهم واحد واحد و نحبسهم .
ـ ها تلم مين و إلا مين يا شيخ الغفر ؟ دول متين وخمسين نفر .
ـ على الأقل نحقق معاهم و أكيد ها نوصل للي عملها و نسجنه .
ـ أيوة وتقعد تعذب فيهم لغاية لما واحد فيهم يقر ؟
ـ في ظرف يومين بعون الله أكون عرفت لك اللي عملها .
ـ واحد و عملها و يستاهل اللي يجرى له ، طب و المتين تسعة و أربعين ؟
ـ مالهم ؟
ـ ها تقول إيه للمتين و تسعة و أربعين اللي عذبتهم من غير ذنب يا شيخ الغفر ؟
ـ حضرتك تعتذر لهم اعتذار رسمي و خلاص .
ـ تصدق بإيه ؟
ـ لا إله إلا الله .
ـ تلاتة بالله العظيم ، و لا لك عليا حلفان ، لو أنا واحد من المتين و تسعة و أربعين مظلوم دول ، لو جبت لي العالم ده كله و حطيته تحت رجليا ، لا يمكن أسامحك أبدا على ألم واحد ، و ساعتها بعد ما كان عندك مجرم واحد بقى عندك متين و خمسين مجرم ،
و اللي عمره ما جه على باله يعملها ها يتجرأ بعد كده و يعمل اللي ألعن منها ، و خد عندك بقى .....
ـ طب و الحل يا حضرة العمدة ؟

( يتبع )



التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي