أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هذا ما أوصى به "ميشيل كيلو" قبل رحيله بأيام

كيلو - أرشيف

غيب الموت اليوم قامة وطنية من قامات مكافحة الاستبداد، ومناهضة الطغيان، على مدى عقود، لم يلن فيها ولم يستكن أمام الإجرام، منذ عهد الوالد إلى عهد الولد.

فقد رحل عن دنيانا السوري "ميشيل كيلو" الذي نرى من الظلم له نعته بكلمة "معارض"، بعد أن أزرى بهذه الكلمة وامتطى ظهرها كل من هب ودبّ.. لأن "ميشيل" باختصار كان وطنيا من طراز رفيع، وكان أيضا في مختلف مراحل حياته مناهضا لحكم القهر والجبر، المتمثل في آل الأسد، وعرف "المعارضة" في زمنها الصعب يوم كانت تهمة لاتدانيها تهمة، ولم يعرفها فقط يوم أصبحت وساما يتسابق الكثيرون لتعليقه على صدروهم.
وطنية الراحل "ميشيل" تجلت في مواقفه أثناء حياته، وفي وصيته التي تركها لكل السوريين قبل أيام قليلة من مماته، والتي نترككم مع نصها الكامل.. معزين أنفسنا في "زمان الوصل" ومعزين كل سوري حر برحيل هذه القامة الوطنية...

وصية ميشيل كيلو:
وصيتي للسوريين، كي لا تبقوا ضائعين في بحر الظلمات:
- لا تنظروا إلى مصالحكم الخاصة كمتعارضة مع المصلحة العامة، فهي جزء أو يجب أن تكون جزءاً منها .
- لا تنظروا الى وطنكم من خلال أهدافكم وإيديولوجياتكم، بل انظروا اليهما من خلال وطنكم، والتقوا بمن هو مختلف معكم بعد أن كانت انحيازاتكم تجعل منه عدواً لكم.
- لن تقهروا الاستبداد منفردين، وإذا لم تتحدوا في إطار وطني وعلى كلمة سواء ونهائية، فإنه سيذلكم الى زمن طويل جدا.
- في وحدتكم خلاصكم فتدبروا أمرها باي ثمن وأية تضحيات.
- لن تصبحوا شعباً واحداً ما دمتم تعتمدون معايير غير وطنية وثأرية في النظر الى بعضكم وأنفسكم، وهذا يعني أنكم ستبقون ألعوبة بيد الأسد الذي يغذي هذه المعايير وعلاقاتها وأنتم تعتقدون انكم تقارعونه.
- ستدفون ثمنا إقليمياً ودولياً كبيراً لحريتكم فلا تترددوا في إقامة بيئة داخلية تحد من سلبياته أو تعزلها تماما.
- لا تتخلوا عن أهل المعرفة والفكر والموقف، ولديكم منهم كنز، استمعوا إليهم وخذوا بما يقترحونه ولا تستخفوا بفكر مجرب، وأطيعوهم واحترموا مقامهم الرفيع.
- لن يحرركم أي هدف آخر غير الحرية فتمسكوا به في كل كبيرةً وصغيرة، ولا تتخلوا عنه أبداً لأنه قاتل الاستبداد الوحيد.
- أنتم الشعب وحده من صنع الثورة فلا تتركوا أحداً يسرقها منكم.
- اعتمدوا أسسا للدولة تسيرون عليها ولا تكون محل خلاف بينكم، وإن تباينت قراءاتها بالنسبة لكم، لأن استقرارها يضمن استقرار الدولة، الذي سيتوقف عليه نجاح الثورة. ولا تكون إطلاقا محل خلاف بينكم، فهي أسس ما فوق حزبية أو أيديولوجية، فالدولة دولة وليس لها هوية إيديولوجية لأنها التعبير على مستوى المؤسسات والمصالح العليا عن عموم الشعب.
ميشيل كيلو
باريس 07 نيسان/ أبريل 2021

زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي