أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رجل يعثر على ثعبان داخل خس اشتراه من متجر في سيدني

 اعتقد أليكس وايت أنه كان يشاهد دودة ضخمة تتلوى في خس مغلف بالبلاستيك، حتى رأي لسان الثعبان يتحرك. كان وايت قد أحضر الخس للتو إلى المنزل من متجر في سيدني.

قال وايت يوم الخميس: "لقد شعرت بالذعر تمامًا عندما رأيت هذا اللسان الصغير يخرج من فمه وبدأ يتحرك حوله، وأدركت أنه كان ثعبانًا لأن الديدان ليس لها ألسنة".

وأضاف: "لقد أصبت بالذعر بعض الشيء بالتأكيد".

كان ثعبانًا سامًا شاحب الرأس تقول السلطات إنه قام برحلة طولها 870 كيلومترًا (540 ميلًا) إلى سيدني من مصنع تعبئة توومبا ملفوفًا بالبلاستيك مع زوج من الخس الروماني.

من المحتمل أن تكون سلسلة التوريد المبرد للمتجر قد هدأت الثعبان الصغير، من ذوات الدم البارد، في حالة سبات حتى اشترى وايت الخس من متجر ألدي بالمدينة مساء الاثنين، وركب دراجته مع مكونات السلطة والثعبان في حقيبة ظهره.

اكتشف وايت وشريكته أميليا نيت الثعبان يتحرك بمجرد أن تم فتح تغليف الخس على طاولة المطبخ.

لاحظا أيضًا أن الغلاف البلاستيكي ممزق وأن الثعبان يمكن أن يهرب، لذلك قاما بوضع الحيوان الزاحف مع الخس في علبة بلاستيكية لتخزين الطعام.

اتصل وايت بمؤسسة "وايرز" لانقاذ الحياة البرية، وتولى أحد موظفيهم أمر الثعبان ونقله بعيدًا في تلك الليلة.

قبل وصول المسؤول عن تولي امر الثعبان، قال وايت إن "وايرز" أوضحت له: "إذا تعرضت للعض، عليك أن تذهب إلى المستشفى بسرعة كبيرة."

يحقق متجر ألدي في كيفية دخول ثعبان إلى فرعه.

قالت سلسلة متاجر ألدي، ومقرها ألمانيا، في بيان "لقد عملنا مع العميل والفريق في وايرز لتحديد الموطن الطبيعي للثعبان، وموطنه بالتأكيد ليس متجر ألدي!"

وتابعت ألدي: "نحن نعمل عن كثب مع موردي المنتجات لدينا للتحقيق في كيفية وقوع هذا الحادث".

قال منسق الزواحف في "وايرز" غاري باتينسون، إنه بينما كان طول الثعبان أقل من 20 سم (8 بوصات)، فقد كان "سامًا بنفس الدرجة التي يكون عليها وهو كبير".

يعتني باتينسون بالثعبان حتى يتم إعادته إلى ولاية كوينزلاند الأسبوع المقبل، وفقًا لسياسة "وايرز" لإعادة حيوانات الحياة البرية التي تم إنقاذها إلى حيث أتت.

وتابع باتينسون: "إنه أول ثعبان أحصل عليه في منتجات معبأة ومغلفة... نجد ضفادع فيها طوال الوقت."

قالت نيت، شريكة وايت، وهي مهاجرة ألمانية، إن لقاءها مع ثعبان سام في مطبخها بسيدني كان بمثابة نكسة في جهودها لطمأنه الأقارب في أوروبا بأن الحياة البرية الشهيرة المميتة في أستراليا لا تمثل مصدر قلق.

وأضافت نيت: "على مدى السنوات العشر الماضية أو نحو ذلك، أخبرت عائلتي في بلدي الأصلي أن أستراليا بلد آمن حقًا".

وتابعت: "لطالما قلت إنني فقط في المدينة، إن الوضع بخير تمامًا هنا".

أ.ب
(35)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي