أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صور... علماء آثار يكتشفون مدينة فرعونية قديمة في مصر

اكتشف علماء الآثار المصريون مدينة مفقودة عمرها 3000 عام، ومكتملة بمنازل من الطوب اللبن، وقطع أثرية، وأدوات من العصر الفرعوني.

وقال عالم الآثار الشهير زاهي حواس يوم الخميس إن بعثة مصرية اكتشفت المدينة الجنائزية في محافظة الأقصر، جنوب البلاد. ويعود تاريخها إلى ما يعتبر حقبة ذهبية لمصر القديمة، وهي فترة حكم الملك أمنحتب الثالث من الأسرة الثامنة عشرة.

وأكد حواس في بيان إن العديد من البعثات الأجنبية بحثت عن هذه المدينة ولم يعثروا عليها قط. وأضاف أن المدينة التي أقيمت على الضفة الغربية لنهر النيل كانت ذات يوم أكبر مستوطنة إدارية وصناعية فرعونية.

العام الماضي، بدأ علماء الآثار التنقيب في المنطقة بحثًا عن المعبد الجنائزي للملك توت عنخ آمون. وقال البيان إن علماء الآثار عثروا في غضون أسابيع على تشكيلات من الطوب اللبن تبين في النهاية انها مدينة كبيرة محفوظة جيدًا. ويقال إن جدران المدينة، وحتى الغرف المليئة بالأواني المستخدمة في الحياة اليومية موجودة.


وتابع البيان "بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين، وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس".

تقع المدينة المكتشفة حديثًا بين معبد الملك رمسيس الثالث وتمثال أمنحتب الثالث على الضفة الغربية لنهر النيل في الأقصر. واستمر استخدام المدينة من قبل حفيد أمنحتب الثالث توت عنخ آمون، ثم خليفته الملك آي.

وقالت بيتسي بريان، أستاذة علم المصريات بجامعة جونز هوبكنز، إن اكتشاف هذه المدينة المفقودة هو ثاني اكتشاف أثري مهم بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.

وأصبح الملك توت اسمًا مألوفًا وساعد في تجديد الاهتمام بمصر القديمة عندما تم اكتشاف مقبرته في وادي الملوك بشكل كامل تقريبًا في عام 1922.

واكتشف علماء الآثار أيضًا أغطية خزفية لأواني النبيذ، وحلقات، وجعران، وفخار ملون، وأدوات غزل ونسيج. وبعض الطوب اللبن يحمل ختم خرطوش الملك أمنحتب الثالث، أو شارة الاسم.

أ.ب
(22)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي