أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الليرة تقلّص خسائرها بعد أنباء عن انتهاء أزمة قناة السويس

قلّصت الليرة السورية، خسائرها، بعد عصر الاثنين، مقارنة بالمستويات التي سجلتها، قبل عصر اليوم نفسه.

وقالت مصادر، إن الليرة هوت، قبل عصر الاثنين، بدفعٍ من الأنباء المتعلقة باستمرار إغلاق قناة السويس، مما سيؤدي إلى تأخر وصول أية بضائع مستوردة ووقود، قادم عبر القناة، إلى مختلف بلدان العالم، بما فيها سوريا. لكن هذا الأثر زال نسبياً بعد الأنباء التي أعلنتها السلطات المصرية عن إعادة فتح القناة بعد تعويم السفينة العالقة ونقلها إلى منطقة البحيرات المرة.

وتراجع الدولار بعد عصر الاثنين، بصورة كبيرة، لكن في حصيلة يومية، أغلقت الليرة السورية على تراجع كبير، مقارنة بأسعار إغلاق الأحد.

كان "دولار دمشق" قد ارتفع 450 ليرة، قبل عصر الاثنين.

وفي حصيلة تعاملات الاثنين، ومقارنة بأسعار إغلاق الأحد، أغلق "دولار دمشق" على ارتفاع بمقدار 250 ليرة، ليصبح ما بين 3700 ليرة شراءً، و3800 ليرة مبيعاً.

وسجل الدولار في كل من حلب وحمص وحماة وإدلب، نفس أسعار نظيره في دمشق.

وارتفع سعر صرف الليرة التركية مقابل الليرة السورية، في كل من دمشق وإدلب، بوسطي 30 ليرة سورية، في حصيلة الاثنين، ليصبح ما بين 450 ليرة سورية شراءً، و470 ليرة سورية مبيعاً.

وفي إدلب، سجل سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار، ما بين 8,11 ليرة تركية للشراء، و8,15 ليرة تركية للمبيع.

وبالعودة إلى دمشق، ارتفع اليورو في حصيلة الاثنين، 250 ليرة، ليصبح ما بين 4400 ليرة شراءً، و4500 ليرة مبيعاً.

هذا، ويحدد مصرف سورية المركزي، "دولار الحوالات"، بـ 1250 ليرة للدولار الواحد


اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(70)    هل أعجبتك المقالة (61)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي