أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قذائف المقاومة توقع ضابطاً وعناصر للأسد قتلى على تخوم إدلب

مقاتل في ريف إدلب - جيتي

قتل ضابط في جيش الأسد يوم أمس السبت، إثر قصف للمقاومة السورية موقعًا عسكريًا لقوات الأسد غرب محافظة حماة، رداً على الخروقات المتكررة بحق المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

وقُتل النقيب "أوس شوكت إحسان" من مرتبات الفرقة "السادسة" التابعة لقوات الأسد، والمدعومة من روسيا، إثر قصف مدفعي لغرفة عمليات "الفتح المبين" استهدف مقراً عسكرياً للفرقة في محيط منطقة "العنكاوي" غرب محافظة حماة، والتي ينتشر على خطوها من جانب النظام قوات من الفرقة السادسة والقوات الخاصة الروسية.

وأفاد مصدر عسكري في غرفة عمليات "الفتح المبين" لـ"زمان الوصل" بأن عناصر الغرفة تمكنوا فجر اليوم الأحد، من صد محاولة تقدم لقوات الأسد على جبهة "المشاريع" في منطقة سهل الغاب غرب حماة، ما أدى إلى مقتل عنصر من قوات الأسد وجرح آخرين، دون إحراز أي تقدم يذكر خلال المحاولة التي استمرت لمدة ساعتين.

إلى ذلك، قُتل عنصر من قوات الأسد وأُصيب أخ، ظهر أمس السبت، إثر استهداف طاقم "م.د" العامل في غرفة عمليات "الفتح المبين" دشمة عسكرية لقوات الأسد، وإعطاب قاعدة "كورنيت" حرارية، على جبهة مدينة "معرة النعمان" جنوب محافظة إدلب.

وكانت الطائرات الحربية الروسية، قد شنت صباح اليوم الأحد، خمس غارات جوية بصواريخ شديدة الانفجار، مستهدفة قرية "بكفلا" ضمن منطقة النهر الأبيض بالقرب من مدينة "جسر الشغور" غرب محافظة إدلب، وقرية "بينين" بوابة جبل الزاوية من الجهة الجنوبية الشرقية.

زمان الوصل
(51)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي