أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تحتاج إلى عمليات معقدة.. تشوّه خلقي يهدد حياة طفلة حديثة الولادة في الرقة

ولدت الطفلة "فاطمة العاشور" بتشوه خلقي يطلق عليه علمياً اسم "قيلة مائية" من النوع النادر تمثل بوجود المخ بالكامل خارج الجمجمة فى كيس خارجى احتوى على فصي المخ الأيمن والأيسر وجذع المخ، وهو ما جعلها أكثر حالات الولادة ندرة، حسب توصيف الأطباء.

وتحتاج الطفلة التي تقبع في مشفى الأطفال الجامعي بدمشق حالياً لعملية ترميم للجمجمة لحماية الدماغ المتبقي الموجود داخل القحف وترميم وإصلاح تشوه "القيلة" الكبير وإيقاف زيادة االانفتاق الذي يهدد بقاؤه حياة الطفلة المولودة منذ أيام.

وولدت فاطمة قبل 10 أيام في عملية قيصرية نتيجة اكتشاف تشوه الجنين وروى عم الطفلة الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل" أن عائلة شقيقه ياسر العاشور نزحت منذ أشهر من ريف رأس العين إلى الرقة ويعيشون في غرفة ضمن مدرسة شبه مدمرة.

وفاطمة -كما يقول- هي شقيقة لطفل يبلغ من العمر 3 سنوات وطفلة تبلغ سنتين من عمرها.


وكشف محدثنا أن الطفلة فاطمة ولدت في مشفى "الرسالة" في الرقة ومنذ ولادتها لوحظ وجود كتلة كبيرة بحجم رأسها في الطرف الخلفي وتبين نتيجة التصوير والفحص -كما يقول- أن الورم عبارة عن نسيج دماغي وهناك تشوه في جمجمة الطفلة الوليدة فتم عرضها على عدد من الأطباء فأكدوا أن حالتها نادرة جداً لا تتعدى نسبتها 1 في كل 100 ألف مولود على مستوى العالم، وتحتاج إلى عملية دقيقة جداً حيث يجب إعادة النسيج الدماغي إلى الرأس وترميم جمجمة (زراعة جمجمة) ولا يمكن إجراء هذه العملية المعقدة في الرقة -بحسب تأكيد الأطباء- لأنها تحتاج إلى تقنيات طبية وجراحية غير متوفرة هناك.

وأشار المصدر إلى أن هناك خطورة كبيرة على حياة الطفلة تتجاوز 50 % لأن لديها شللا دماغيا والهدف من العملية -كما يقول- هو حماية الدماغ المتبقي الموجود داخل القحف.

واطلعت "زمان الوصل" على تقرير طبي صادر عن مشفى "الرسالة" في الرقة يفيد بأن الطفلة التي تزن 3 كغ تعاني من قيلة سحائية كبيرة وتحتاج إلى حاضنة وإجراء اللازم ريثما يتم تقييم وضعها من قبل طبيب جراحة عصبية، وأكد عم الطفلة أن ذويها تمكنوا من جمع مبلغ جيد من بعض الجمعيات الخيرية والمنظمات الإنسانية ولكن المبلغ لا يغطي تكاليف العملية التي من المقرر إجراؤها في مشفى "الرازي" بدمشق كونه مشفى خاصا، علماً أنها تحتاج إلى عدة عمليات جراحية.

وكشف المصدر أن والد الطفلة "ياسر العاشور" 31 سنة مريض اختلاج منذ حوالي 10 سنوات ويتناول أدوية باستمرار وليس باستطاعته العمل إلا في أعمال بسيطة لا تكفي قوت يومه.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي