أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أعلى محاكم لبنان تطالب بتنحي قاضي التحقيق بانفجار مرفأ بيروت

طلبت أعلى محكمة في لبنان أمس الخميس من المدعي العام الذي يحقق في انفجار مرفأ بيروت العام الماضي التنحي، بعد طعون قانونية من مسؤولين بارزين كان القاضي وجه لهم اتهامات بالإهمال الذي أدى إلى وقوع الانفجار، حسبما قال مسؤول قضائي والوكالة الرسمية للأنباء في البلاد.

دعت محكمة الاستئناف إلى تعيين قاضي تحقيقات جديد لقيادة التحقيق، وذلك بعد 6 أشهر تقريبا على بدايته.

التطور سيؤجل على الأرجح التحقيق في الانفجار المروع الذي قتل 200 شخص وأصاب أكثر من 6 آلاف وشوه الكثير من أنحاء بيروت.

كان الانفجار الذي اعتبر أحد أكبر الانفجارات غير النووية في التاريخ، واحدا من أكثر تجارب لبنان صدمة وترويعا.

وكان ذوو الضحايا متشككين في إمكانية إجراء تحقيق شفاف ومستقل في الانفجار الذي وقع في 4 أغسطس/ آب بدولة تسود فيها ثقافة الإفلات من العقاب منذ عقود.

وكان المدعي الرئيسي القاضي "فادي صوان" قد اتهم واستدعى للاستجواب القائم بأعمال رئيس الوزراء وثلاثة وزراء سابقين للاشتباه بالإهمال الذي أدى إلى وقوع الانفجار.

وطعن اثنان من الوزراء السابقين في صوان أمام المحكمة في ديسمبر/كانون أول، واتهماه بمخالفة الإجراءات القانونية والدستورية وطالبا بتنحيه.
وكانت محكمة النقض طلبت الشهر الماضي من صوان استئناف عمله أثناء نظرها في الشكاوى.

واستدعى أمس الأول الأربعاء الوزير الثالث السابق للاستجواب. وكتب الوزير في تغريدة على "تويتر" أنه لن يحضر.
ولم يتم الإعلان عن تفاصيل قرار المحكمة.

وقال مسؤول قضائي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول التحدث إلى وسائل الإعلام، إن مكتب المدعي العام تلقى نسخة من القرار. كما قال المسؤول إن جميع الاستدعاءات الآن متوقفة منذ أن طُلب من صوان التنحي.

ووفقًا للقانون، يتعين على وزير العدل الآن اقتراح محقق رئيسي جديد، قبل أن تقوم هيئة قضائية عينتها الحكومة بالتوقيع على الترشيح.

وفي السياق، قالت هيومن رايتس ووتش إن عملية تعيين صوان نفسها اعتُبرت غامضة والتحقيق، الذي يعد سريا إلى الآن، مشوب بالتدخل السياسي.

ورُفض قاضيان عينهما وزير العدل قبل صوان دون تفسير من الهيئة المكلفة بالموافقة على الاختيار.

ورحبت عائلات الضحايا بقرار صوان باستدعاء كبار المسؤولين، قائلة إنه لا ينبغي استبعاد أي سياسي كبير.

بعد إعلان القرار، قال كيان تليس، الذي قتل شقيقه البالغ من العمر 40 عامًا في الانفجار، إن صوان كان ضد لاعبين سياسيين رئيسيين.

وأضاف تليس "لقد وضعنا الكثير من الأمل في القاضي صوان. لكن كان هناك الكثير من الضغوط السياسية عليه، وبمجرد أن بدأ في استدعاء كبار المسؤولين، كان من المحتمل أن يتخلصوا منه أو يزيلوا الملف".

أ.ب
(9)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي