أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ألمانيا تشدد عمليات تفتيش على الحدود لتجنب انتشار كورونا

فرضت ألمانيا أمس الأحد ضوابط أكثر صرامة على حدودها مع جمهورية التشيك ومقاطعة تيرول النمساوية في محاولة لوقف انتشار سلالات فيروس كورونا الأكثر عدوى.

تحد القيود الجديدة، التي دخلت حيز التنفيذ في منتصف الليل، من الدخول من تلك المناطق للمواطنين الألمان والمقيمين وسائقي الشاحنات وموظفي النقل والخدمات الصحية وعدد قليل من الأشخاص الآخرين، الذين يتعين عليهم التسجيل عبر الإنترنت وإظهار عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

قال وزير الداخلية هورست زيهوفر لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" إن عمليات التفتيش الجديدة قد تسبب بعض التأخير على الحدود وأن الشرطة الألمانية "لن تعمل فقط على توجيه حركة المرور عبرها".

تراجعت معدلات الإصابة في ألمانيا بشكل مطرد في الأسابيع الأخيرة، لكن المسؤولين قلقون بشأن التأثير المحتمل للسلالتين اللتين تم اكتشافهما لأول مرة في بريطانيا وجنوب أفريقيا.

تم الإبلاغ عن كلا السلالتين في ألمانيا ولكن يبدو حتى الآن أنهما يمثلان نسبة صغيرة فقط من الحالات.

تم اكتشاف أعداد كبيرة من حالات الإصابة بالسلالة الأخيرة في تيرول، والتي يحتاج سكانها إلى إظهار اختبار حديث بعدم إصابتهم بفيروس كورونا للسفر إلى باقي أنحاء النمسا منذ يوم الجمعة.

أدى انتشار السلالة البريطانية إلى إغلاق كامل لبعض المناطق التشيكية على الحدود مع ألمانيا وبولندا.

لمنع تكدس الشاحنات داخل النمسا، خطط المسؤولون الإقليميون في تيرول لفحص الشاحنات المتجهة إلى ألمانيا عند معبر برينر مع إيطاليا للتأكد من أن السائقين لديهم الأوراق اللازمة لدخول ألمانيا.

أ.ب
(12)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي