أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضرب وسلب للحقوق وانتهاكات.. موقع موالٍ يكشف جانبا من جحيم دار للأيتام بدمشق

صورة تعبيرية - أرشيف

كشف موقع موالٍ للنظام عن انتهاكات تحدث في إحدى دور أيتام العاصمة دمشق، مؤكدا أن المخالفات بالجملة داخل هذا الميتم حيث الضرب والمعاملة السيئة وسلب لحقوق الأطفال.

وذكر موقع "صاحبة الجلالة" أن استغاثات وصلته من بعض الأطفال وذويهم من سوء المعاملة من قبل المشرفين على ميتم "سيد قريش"، حيث قالوا إنهم فصلوا من الدار، بعد تعرضهم لسوء المعاملة التي تقلل من ذاتهم وتجعلهم يشعرون بالدونية والاحتقار في ظل التمييز بينهم وبين أقرانهم، والألفاظ الخادشة للحياء دون مراعاة هذه النوعية من الألفاظ، وتوزيع للقرطاسية بشكل غير عادل.

ونقل عن والدة الطالب اليتيم "نور الدكاك" قولها: "ولدي درس في الميتم ثلاثة سنوات، وتربي فيه ومن المفروض أن يكونوا هم المسؤولين عن تصرفاته، ولكن ما حدث أنهم قاموا بفصله من الميتم وحرمانه من حقه في الكفالة الخارجية دون أي سبب يذكر، وغير ذلك يتم تحريض الأطفال على بعضهم".

وأضافت أنه من "المفترض أن يكون مدير الميتم من الاختصاصيين الذين يستطيعون التعامل مع الأطفال بطريقة أفضل"، مشيرة إلى أن إحدى الأفعال التي تحصل في الدار أنهم يجبرون الأطفال على أكل نوع معين من الطعام وإذا لم يأكلوا يحرمون من المصروف المخصص لهم، بالإضافة لضربهم وتوجيه ألفاظ خادشة للحياء.

وطالبت بفتح تحقيق عن سبب فصل بعض الأطفال من الدار وتركهم يواجهون مصيرهم في الشوارع وحرمانهم من حقوقهم في العيش بكرامة والعلم، مبينة أن الدار هو من أشرف على تربيتهم، وجميع الأساتذة في الدار غير اختصاصيين، ويتم تربية الأطفال على الكره فيما بينهم.

وأكد الطفل "ماهر ديركي" للموقع أنه يعيش بمفرده ولا يوجد من يعلمه في ظل غياب والديه، وقال إن المعاملة في الدار سيئة حيث "يضربون الأطفال ويتلفظون بكلام سيئ، ويعاملوننا مثل السجناء"، مشيرا إلى فصل أحد أصدقائه ويدعى "محمد سمونة" وهو الآن ينام في الحدائق والشوارع.

بدورها وزارة الشؤون الاجتماعية التابعة للنظام نفت أي عملية "فصل لأي طالب من الدار، رغم ارتكاب بعض الطلاب مخالفات وأخطاء"، زاعمة أن "فصل أي طالب يتم بقرار مجلس الإدارة ولأسباب معللة بعد استنفاذه تسلسل العقوبات المحددة بقرار مجلس الادارة نتيجة مخالفته لتعليمات الدار وارتكاباته التي يكون بعضها مشينا احيانا".

الأناضول
(51)    هل أعجبتك المقالة (72)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي