أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استئناف العمل في خط أنابيب غاز طبيعي روسي - ألماني محل خلاف


 أوردت وكالة الأنباء الألمانية يوم الأحد أن العمل استؤنف في خط أنابيب غاز طبيعي روسي- ألماني، محل نزاع، وكان هدفا لتهديدات بعقوبات أمريكية.

أضافت وكالة (د.ب.أ) أن أعمال الإنشاء في مشروع "نورد ستريم 2" استؤنفت في وقت متأخر من السبت.

كانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أبدت دعمها لخط أنابيب الغاز رغم اعتراضها على أسلوب تعامل روسيا مع قضية زعيم المعارضة أليكسي نافالني، والتهديد الأمريكي بفرض عقوبات على مشروع خط الانابيب.

وقالت ميركل إن موقف حكومتها بشأن "نورد ستريم 2" منفصل عن التوترات مع الكرملين بشأن نافالني الذي تعافى في ألمانيا من هجوم تسميم بغاز أعصاب الصيف الماضي، ألقي فيه باللائمة على الكرملين.

والقت السلطات الروسية القبض على نافالني لدى عودته لروسيا في يناير/كانون ثان الماضي.

وتنفي روسيا أي تورط لها وأثارت شكوكا حول ما إذا كان هناك تسميم ، رغم عثور العديد من المختبرات الأوروبية عليه.

مشروع "نورد ستريم 2" الذي سينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا تحت بحر البلطيق، أثار انتقادات كبيرة من الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية الأخرى، وكذلك الجماعات المعنية بالحفاظ على البيئية.

تقول واشنطن إن المشروع سيجعل أوروبا أكثر اعتمادا على الغاز الروسي، ويضر بأمن الطاقة في أوروبا.

ورد الكرملين على المزاعم، متهما الحكومة الأمريكية بمحاولة الترويج لمبيعات غازها الطبيعي المسال.

خط "نورد ستريم 2" مملوك لشركة غازبروم الروسية الحكومية، وتسهم فيه عدة شركات أوروبية باستثمارات.

وتوقف العمل مؤقتا في مشروع مد خط الأنابيب في ديسمبر/كانون أول عام 2019 عندما سحبت شركة سويسرية سفنها من المشروع وسط تهديدات أمريكية بفرض عقوبات، ما أجبر شركة "غازبروم" على السعي لإتمامه بمواردها الخاصة.

المشروع شارف على الانتهاء.

اقتصاد
(25)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي