أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجيش "الإسرائيلي" يحذر "بايدن" ويتوعد بمزيد من الضربات لإيران

كوخافي

حذر "أفيف كوخافي" رئيس هيئة أركان الجيش "الإسرائيلي"، أمس الثلاثاء إدارة "بايدن" من العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، حتى لو شددت شروطه، مضيفًا أنه أمر قواته بتكثيف الاستعدادات للقيام بعمل هجومي محتمل ضد إيران خلال العام المقبل.

جاءت تصريحات "كوخافي" في الوقت الذي تسعى فيه إسرائيل وإيران للضغط على الرئيس جو بايدن قبل إعلانه المتوقع عن نهجه للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني.

في إيران، قال القادة إنهم لن ينتظروا إلى أجل غير مسمى حتى يتصرف بايدن.

وفرض اتفاق 2015 قيودا على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المشددة.

وعارضت "إسرائيل" بشدة الاتفاق، قائلة إنه لا يتضمن ضمانات كافية لمنع إيران من تطوير سلاح نووي. ورحبت بانسحاب إدارة ترامب من الاتفاق في 2018.

وقال بايدن إنه سيسعى لإحياء الاتفاق وإدخال بعض التغييرات.

في خطابه، قال "كوخافي" إن العودة إلى الاتفاق، حتى مع بعض التحسينات، "سيئة من الناحيتين العملية والاستراتيجية".

وأضاف أن "السماح لإيران بالمضي قدمًا في برنامج نووي سيكون تهديدًا غير مقبول وسيؤدي إلى انتشار نووي في جميع أنحاء المنطقة". وتقول إيران إن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط".

في السياق ذاته، قال "كوخافي" إنه بالنظر إلى التهديد الذي تشكله إيران، سيكون الجيش الإسرائيلي مستعدًا للهجوم إذا لزم الأمر.

وأوضح: "أصدرت تعليماتي للجيش بإعداد عدد من الخطط العملياتية بالإضافة إلى الخطط القائمة.. نولي اهتماما بهذه الخطط وسنطورها خلال العام المقبل. من يقرر تنفيذها هم بالطبع القادة السياسيون. لكن هذه الخطط يجب ان تكون مطروحة".

زمان الوصل - رصد
(19)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي