أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

زعيمة حزب الإصلاح أول امرأة ترأس الحكومة في تاريخ استونيا

كلاس - إ.ب

 قال أكبر حزبين سياسيين في إستونيا إنهما توصلا لاتفاق من أجل تشكيل حكومة جديدة تقودها سيدة للمرة الأولى في تاريخ الدولة المطلة على بحر البلطيق.

الحكومة الجديدة ستخلف أخرى انهارت وسط فضيحة فساد أوائل هذا الشهر.

يتوقع أن يصوت مجلسا حزبي المعارضة – حزب الإصلاح من يمين الوسط، وحزب الوسط الحاكم ذي الميول اليسارية - الأحد لصالح الانضمام إلى حكومة بقيادة رئيسة الوزراء المعينة ورئيسة حزب الإصلاح كايا كالاس.

من المقرر أن يكون لكلا الحزبين سبع حقائب وزارية في الحكومة المشكلة من 14 حقيبة، والتي ستحقق أغلبية في البرلمان المؤلف من 101 مقعدا.

قال بيان مشترك إن حزب الإصلاح وحزب الوسط "سيشكلان حكومة ستواصل العمل لحل أزمة كورونا بشكل فعال، وتحافظ على إستونيا، وتطور جميع مناطق البلاد."

قالت الرئيسة الإستونية كريستي كاليوليد، التي من المتوقع أن تصادق على تعيين حكومة كالاس في الأيام القليلة المقبلة، في وقت سابق هذا الشهر إن التعامل مع أزمة الفيروس المتفاقمة في إستونيا والاضطراب الاقتصادي الناجم عنها "يجب أن يكون أولوية قصوى للحكومة الجديدة."

كلفت كاليوليد كالاس بتشكيل الحكومة حين فاز حزب الإصلاح - المؤيد لرجال الأعمال - في الانتخابات العامة في مارس آذار عام 2019.

في انتظار موافقة النواب، ستصبح كالاس (43 عاما) أول رئيسة حكومة في تاريخ الدولة الصغيرة المطلة على بحر البلطيق، والتي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليون نسمة، والتي استعادت استقلالها مع سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991.

كالاس محامية ونائبة سابقة في البرلمان الأوروبي، وهي ابنة سيم كالاس ، أحد مؤسسي حزب الإصلاح، وشغل أيضا منصب رئيس الوزراء، ومفوض النقل بالاتحاد الأوروبي.

تولت كلاس قيادة حزب الإصلاح عام 2018 كأول امرأة تترأس الحزب.

أ.ب
(24)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي