أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قتلى وجرحى إثر خلاف عائلي في "طفس" حوّل المدينة لساحة حرب

أرشيف

سقط 3 قتلى وأصيب آخرون بجروح أمس الأربعاء، جراء خلاف عائلي تطور لاشتباكات بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة بين عائلتي "الزعبي" و"كيوان" في مدينة "طفس" غربي درعا.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن الاشتباكات حولت مدينة "طفس" لساحة حرب حقيقية بعد استخدام أسلحة رشاشة متوسطة وقذائف من نوع (RBG)، حيث شهدت غالبية أحياء المدينة حركة نزوح كثيفة هربا من المعارك المحتدمة.

وأشار إلى أن مكبرات المساجد دعت الأهالي للتوجه إلى المستشفيات للتبرع بالدم، لافتا إلى أن الاشتباكات بدأت بمقتل الشاب "أسامة قسيم الزعبي"، ثم قتل لاحقا "علاء سليمان العودات" المنحدر من بلدة "تسيل"، وهو عنصر سابق في تنظيم "الدولة" استقر في "طفس" عقب التسوية وانضم إلى مجموعة "خلدون الزعبي" القيادي السابق في فصائل المعارضة.

كما قتل الشاب "محمد منصور الزعبي"، وأصيب أكثر من 10 أشخاص بجروح بعضها خطيرة، فيما لا تزال المدينة تشهد حالة من التوتر، حيث أغلقت المدارس والمحال التجارية وأخليت الشوارع تماما، وفقا لما ذكر مراسلنا.

وأوضح أن اللجان المركزية تدخلت لحل الخلاف فيما أصدر "مجلس عشائر وأعيان درعا البلد" بياناً يوم أمس، ناشد فيه عشيرتي "كيوان" و"الزعبي" بإيقاف الاشتباكات وتحكيم العقل، قال فيه: "ندعوكم كرامة لدماء كل شهيد سالت لرفع راية الحق ألا تجعلوها جاهلية وثأر أحمر يقطف دماء أبطال استعصت دماؤهم على الظالمين".

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي