أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير يرصد أبرز التطورات لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا عام 2020

أرشيف

أصدرت منظمة حقوقية فلسطينية ملخصاً تنفيذياً لأبرز تطورات الأوضاع العامة للاجئين الفلسطينيين داخل وخارج سوريا في عام 2020.

وسلط تقرير لـ"مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" الضوء على التغيرات التي طرأت على الأوضاع العامة للاجئين الفلسطينيين داخل وخارج سوريا أثناء عام 2020، وفق آلية منهجية توخت الدقة والموضوعية في رسم المشهد الحقيقي للحالة الفلسطينية السورية من خلال تناول أهم المؤشرات الدالة عليها كالاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية وحقوق الإنسان.

ورصد التقرير الذي يقع في 17 صفحة واطلعت عليه "زمان الوصل" الحراك الدولي والرسمي والفصائلي تجاه اللاجئين الفلسطينيين داخل سوريا.

وقال التقرير إن "السنوات التسع العجاف التي مـرت على سوريا لم تتجاهل اللاجئين الفلسطينيين هناك، بل طحنتهم مع من طحنت من أبناء الشعب السوري"، مضيفا أن السنوات تلك لم تكن واحدة على سوريا من حيث المعاناة والألم، بل تفاوتت فالذي لم تطله القذائف والبراميل طالته نصال الفقـر والجـوع".

وتابع: "فعام 2020 الـذي صمتت فيـه المدافع وتراجعـت فيـه حدة القتل، ظهرت فيـه العديـد مـن المشكلات، كان أبرزهـا انتشـار جائحـة كورونا التي أرخت بظلالها على صنوف الحياة كافة إلـى جانب التداعيات القاتلة للحرب مــن تهجير واعتقالات وقتل خارج القانون وانهيار اقتصادي وتراجع المنظومة الصحية والتعليميـة."

وأكد التقرير أن "هشاشـة مجتمعـات اللاجئيـن الفلسـطينيين لـم ترحمها تلك التداعيات أو تتجاوزها بدون التوغــل فيهــا تاركة خلفها جراحا غائرة اجتماعيا وإنسـانيًا واقتصاديا وتعليميا".

وكشفت حاجة "كورونا كوفيد -19" وانتشارها الكبير بين أبناء المخيمات الفلسطينية في سوريا تردي الواقـع الصحي والنقص الكبير الذي يعاني منه هـذا القطاع، حيث سجل 9 آلاف إصابة في العام 2020.

كما رصدت المجموعة عمليات استيلاء ومصادرة وتدمير ممتلكات ومنازل اللاجئين الفلسطينيين في العديد من المخيمات والتجمعات، كما في مخيمات "السبينة" و"خان الشـيح" و"الحسـينية" ومنطقـة "الذيابيـة" بريف دمشق ومخيمي "النيرب" و"حندرات" في حلب، تعـود ملكيتهـا لناشطين فلسطينيين وإغاثيين أو إعلاميين أو عسـكريين أو معتقلين ممن تتهمهم حكومة النظام بالتعامل مع المعارضة السورية أو بتهمة الإرهاب أو الانتماء إلــى فصيل فلسطيني أخـد موقفا مخالفا لمواقف النظام.

وشددت أن جهات حكومية كالأجهزة الأمنية تقاسمت هذه المنازل أو وزارات ساعدها القانون رقم 10 في الاستيلاء على ممتلكات اللاجئين.
وأشارت المجموعة أنها تعكف على إصدار تقريرها الميداني السنوي لعام 2020، الذي يرصد الأوضاع العامة لفلسطينيي سوريا.

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي