أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير: "الميكروويف" تسبب على الأرجح في مرض دبلوماسيين أمريكيين

خلص تقرير جديد صادر عن لجنة الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم أن إشعاع ميكروويف "موجه" هو السبب المحتمل للأمراض بين الدبلوماسيين الأمريكيين في كوبا والصين.

الدراسة التي جرت بتكليف من وزارة الخارجية ونشرت أمس السبت هي أحدث محاولة للتوصل إلى سبب الأمراض الغامضة التي بدأت في الظهور في أواخر عام 2016 بين الموظفين الأمريكيين في هافانا.

وجدت الدراسة أن "طاقة الترددات الراديوية الموجهة والنبضية تبدو التفسير الأكثر منطقية" للأعراض التي تضمنت ضغطا شديدا في الرأس ودوارا وصعوبات في الإدراك.

كما وجدت الدراسة أن هذا التفسير كان أكثر ترجيحا من الأسباب الأخرى التي تم النظر فيها سابقا مثل الأمراض الاستوائية أو المشكلات النفسية. لم تذكر الدراسة مصدرا للطاقة ولم تذكر أنها جاءت نتيجة هجوم رغم أنها لاحظت أن الأبحاث السابقة حول هذا النوع من الإصابات أجريت في الاتحاد السوفيتي السابق.

وأشارت اللجنة المؤلفة من 19 عضوا في تقريرها إلى أنها واجهت تحديات كبيرة في محاولة الوصول إلى حقيقة الغموض الطبي.

ومن بين تلك التحديات أن الجميع لم يبلغوا عن نفس الأعراض ولم تتمكن أبحاث الأكاديمية الوطنية للعلوم من الوصول إلى جميع الدراسات السابقة حول الأمراض، التي كان بعضها سريا.

قال رئيس اللجنة ديفيد ريلمان، أستاذ الطب في جامعة ستانفورد، إن اللجنة "وجدت أن هذه الحالات مثيرة للقلق جدا، ويرجع ذلك جزئيا إلى الدور المعقول لطاقة الترددات الراديوية النبضية الموجهة كآلية، وأيضا بسبب المعاناة والوهن الكبير الذي حدث لدى بعض هؤلاء الأفراد".

وأضاف: "نحن كأمة بحاجة إلى التعامل مع هذه الحالات المحددة بالإضافة إلى إمكانية حدوث حالات مماثلة في المستقبل من خلال نهج منسق وشامل".

ولحقت الآثار الصحية بحوالي عشرين أمريكيا مرتبطين بسفارة الولايات المتحدة في كوبا وكذلك دبلوماسيين كنديين وموظفين في القنصلية الأمريكية في مدينة غوانزو الصينية في أوائل عام 2017.

وانتقد بعض الأمريكيين رد حكومة الولايات المتحدة على شكاواهم الصحية ورفع واحد منهم على الأقل دعوى ضد وزارة الخارجية.

أ.ب
(30)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي