أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاعب سوري من "بركان حلب" إلى ملاعب هولندا

غباش

تمكّن اللاعب والمعتقل السوري السابق "مهند غباش" خلال شهور قليلة من قدومه إلى هولندا من ارتداء قميص أعرق الأندية في البلاد وهو نادي "Oranje wit" في مدينة "ودريخت"، ليصبح من الأسماء البارزة في النادي والمدينة عامة، بالرغم من كل الصعوبات والعراقيل واختلاف المستوى واللغة وانقطاعه 9 سنوات عن احتراف كرة القدم وآثار الحرب والاعتقال.

وينحدر "مهند" من مدينة حلب 1988 درس الحقوق ونال شهادة الماستر في القانون الدولي، عمل كناشط مع منظمات إنسانية دولية ومحلية، وتم اعتقاله لثلاث مرات في مدينة حلب لمشاركته في المظاهرات السلمية، الأولى لمدة يوم فقط بتاريخ 30 /6/ 2011 "يوم بركان حلب" ومن ثم الأمن العسكري في حلب بتاريخ 6 / 8 / 2011 وبقي حوالي 3 أشهر، والاعتقال والثالث كان بتاريخ 12/21/ 2012 من قبل المخابرات الجوية في حلب، وتم تحويله إلى مطار المزة مروراً بالفرقة الرابعة والقابون وصيدنايا وسجن "عدرا" لمدة سنتين تقريباً.


وروى غباش لـ"زمان الوصل" أنه لعب كرة القدم في الفئات العمرية الأولى مع نادي "الحرية" ثم "نادي عمال حلب" و"نادي رجال عفرين" وبعد اندلاع الثورة لجأ إلى تركيا تهريباً وعمل بتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في المنطقة الحدودية، رغم كل البؤس والظروف الرهيبة التي عاشها هناك، وفي الشهر التاسع 2019 تمكن من اللجوء إلى هولندا التي وصلها بتاريخ 19/9/ 2019 وكان حلمه -كما يقول- أن يعود إلى ممارسة محبوبته كرة القدم ومحاولة الخروج من أجواء الحرب والاعتقال والتشريد واستعادة الشعور بالتوازن من جديد –كما يقول- مضيفاً أنه بحث عن نادِ يمكن أن يلعب معه كمحترف وتعرف بالقائمين على نادي "oranje wit" وبعد إجراء الاختبارات المطلوبة تم قبوله كلاعب رئيسي فيه.

وتابع محدثنا أنه اتبع دورة للنادي فيما بعد في مدينة جانيوري وأجرى تدريبات مكثفة، وبعد ثاني تمرين له وقع مهند عقداً مع النادي لموسم كامل بداية العام الحالي 2020 وشعر -كما يقول- بارتياح وإيجابية عالية لانضمامه إلى النادي وللمعاملة الطيبة من لاعبيه وكوادره الهولنديين الذين تقبلوه باختلافه الثقافي ولونه ومعتقداته ولغته.


وتحدث "مهند" الذي يعيش مع عائلته في مدينة "Dordrecht" غرب هولندا بإعجاب عن النادي الذي يلعب له مشيراً إلى أن "النادي عريق مضى على تأسيسه حوالي 70 عاماً ويضم حوالي 9 ملاعب عدا الملعب الرئيسي و 4 صالات تنس ومسبح و4 صالات سلة ومرافق ضخمة".

وخاض –حسب قوله- مباريات في أغلب المدن الهولندية.

وكشف الشاب القادم من حلب أن الإعلام الهولندي اهتم بقصته جداً وأفرد مساحات للحديث عنه ومنها مجلة sv ORANJE WIT MAGAZINE التي توزع في كل بيت في هولندا كما تواصلت معه منظمة "أوبن ام بي سي" لإنجاز ريبورتاج عن قصة نجاحه.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(79)    هل أعجبتك المقالة (109)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي