أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ألمانيا.. سوريان يتواطآن على قتل وسرقة مقعد، أحدهما ينتحر والآخر يحكم مدى الحياة

كشفت تقارير إعلام ألمانية عن جريمة ذات ملابسات بشعة، تورط بها -أساسا- سوريان، انتحر أحدهما، بينما حكم على الآخر بالسجن المؤبد، بعد إدانته بقتل وسرقة مقعد ألماني، وفق ما رصدت "زمان الوصل" وترجمت.

فقد حكمت المحكمة المركزية في  مدينة كمبتن (ألغاو) على سوري (عمره 29 عاما) بالسجن مدى الحياة، بعد إدانته بجريمة قتل مترافقة مع السرقة، بينما اكتفت بحبس شقيقه (23 عاما) لمدة 8 أشهر.

وتعود القصة إلى وقت تعرف فيه شخص سوري إلى رجل ألماني في "كاوفبويرن"، يعاني من إعاقة شديدة، فضلا عن مرض في القلب وضعف كبير في الرؤية متصاحبا مع إصابته بالسكري.

وكان الشخص السوري (ولنرمز إليه بحرف أ) يتردد على هذا القعيد الألماني في بيته ويقدم له المساعدة في عدة أمور، كالتسوق، ويبدو أن العلاقة توطدت بين السوري "أ" والقعيد الألماني، إلى درجة أن الأول ساعد الأخير في البحث عن "شركاء" لممارسة الرذيلة عبر الإنترنت.

وهنا حانت فرصة المجرم السوري "أ" ليلعب لعبته فأوهم القعيد بأنه قد وجد له "شريكا"، ولكن هذا "الشريك" المفترض لم يكن سوى صديق له (سنرمز له بحرف ب)، وهكذا اتفق السوريان "أ" و"ب"  على التغرير بالقعيد وسرقة ما بحوزته من نقود، كان يعلم "أ" بوجودها في شقة القعيد لكثرة تردده عليها.

وفي مساء 14 آذار/ مارس 2020، فتح القعيد الباب لـ"الشريك" الذي كان ينتظره، والذي أحضره له صاحبه السوري "أ"، وهنا بدأ "ب" البالغ من العمر 29 عاما بتنفيذ خطته، وسيطر على القعيد بسهولة وقيده كما كمم فمه، بحيث لم يعد قادرا على الصراخ وطلب النجدة.

وسارع "ب" إلى سرقة ما وجده في الشقة من نقود، ولم تكن سوى عبارة عن 3500 يورو، ثم خرج من الشقة، تاركا القعيد يعاني سكرات الموت، نتيجة صعوبة التنفس .. وبالفعل ما هي إلا ساعات حتى فارق الرجل -الذي يعاني مصاعب صحية- الحياة.

لاحقا تمكنت الشرطة من إمساك خيوط القضية، وتوصلت إلى المتهمين الرئيسين فيها (السوري أ وصديقه ب)، وبدأت التحقيقات معهما، وفي هذه الأثناء أقدم "أ" على الانتحار في محبسه (خلال شهر آب الماضي)، بعد أن لم يعد أمامه مجال للإنكار.

وهكذا بقي "ب" البالغ من العمر 29 عاما هو المتهم الرئيس في القضية، التي حاول كثيرا أن يثبت براءته منها، مدعيا أنه كان ضحية "تهديد" وابتزاز من السوري "أ"، وأن الأخير هدده بإيذاء عائلته، كما حاول "ب" أن ينكر وجود في مسرح الجريمة من أصله (شقة القعيد)، ولكن المحققين حاصروه بالأدلة الملموسة.

واستطاع المحققون أيضا أن يحصلوا على إفادة لشقيق "ب"، أقر فيها أنه كان علم بالجريمة، وأنه وعد بتلقي 1200 يورو، مقابل مساهتمه في إخفاء النقود المسروقة من القعيد.

وهكذا وجدت محكمة "كمبتن" نفسها أمام ملف إدانة لا يقبل الجدل، فأصدرت حكمها بحبس السوري "ب" مدى الحياة، والحكم على شقيقه بـ8 أشهر.

زمان الوصل - ترجمة
(17)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي