أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير يرصد أبرز الأحداث الميدانية في درعا الشهر الماضي

من درعا - جيتي

شهد شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ارتفاعاً ملحوظاً بأعداد المعتقلين في محافظة درعا، مقارنة بالشهر السابق، في حين تستمر عمليات الاغتيال التي تستهدف أبناء المحافظة، وسط فوضى أمنية ازدادت وتيرتها منذ عملية التسوية بين النظام والمعارضة برعاية روسية في تموز 2018، وفق التقرير الشهري لـ"تجمع أحرار حوران".

ووثق تقرير التجمع 30 حالة اعتقال، نفذتها قوات الأسد بحق أبناء محافظة درعا، أُفرج عن 15 منهم خلال الشهر ذاته، مشيرا إلى أن أعداد المعتقلين الفعليّة في المحافظة تعتبر أكبر من الرقم الموثق لديه، نظراً لامتناع أعداد من أهالي المعتقلين بدرعا عن الإدلاء بمعلومات عن أبنائهم لتخوّفات أمنيّة وذلك بسبب القبضة الأمنية التي تُحكمها الأجهزة الأمنية التابعة للنظام. وسجل التقرير حالة اختطاف واحدة لشاب خلال شهر تشرين الثاني نوفمبر، أفرج عنه بعد دفع ذويه فدية مالية تقدر بـ 30 مليون ليرة سورية لعصابة الخطف، كما وثق فقدان شابين في المحافظة، في حين رصد حالة إفراج عن طفل من ريف درعا اختطف في ريف السويداء خلال الشهر ذاته.

وأحصى التقرير 38 قتيلا بينهم طفل وشخص واحد في محافظة القنيطرة، الشهر الماضي، 29 منهم قتلوا بواسطة إطلاق نار، و6 تحت التعذيب في مراكز احتجاز تابعة للنظام، و4 نتيجة انفجار مخلفات حربية.

وأوضح التقرير أن من بين الستة الذين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام، 5 اعتُقلوا بعد عقد التسوية بينهم 3 منشقين سابقين عن النظام، كما قتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل نتيجة انفجار ألغام أرضية من مخلفات الحرب، وشخص إثر انفجار قنبلة يدوية أثناء العبث بها.

وسجّل التقرير مقتل 9 من قوات النظام، بينهم ضابط برتبة مقدم وصف ضابط برتبة مساعد وثلاثة عناصر من قوات النظام نتيجة هجوم استهدف حاجزاً للمخابرات الجوية شرق درعا، ومتطوعان اثنان في ميليشيات الدفاع الوطني التابع للنظام باستهداف لهما شمال درعا، ومتطوع في ميليشيات المخابرات الجوية غرب درعا، بالإضافة لصف ضابط برتبة مساعد في ريف القنيطرة.

وحول عمليات الاغتيال في المحافظة، فقد تمكن المكتب من توثيق 22 عملية ومحاولة اغتيال أسفرت عن مقتل 15 شخصًا وإصابة 6 آخرين بجروح متفاوتة ونجاة 5 من محاولات الاغتيال.

ووفق مكتب التوثيق فإنّ 6 مدنيين قضوا جراء عمليات الاغتيال من بينهم اثنان يتهمان بالعمل لصالح الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، في حين سجّل المكتب مقتل 4 عناصر وقياديين اثنين سابقين في فصائل المعارضة من بينهم قيادي لم ينخرط ضمن تشكيلات عسكرية تابعة للنظام عقب دخول المحافظة في "اتفاق التسوية"، بالإضافة لتوثيق مقتل ثلاثة عناصر سابقين في تنظيم "الدولة".

زمان الوصل
(55)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي