أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فرار الآلاف إثر زيادة نشاطات البراكين في اندونيسيا

تراقب السلطات الإندونيسية عن كثب العديد من البراكين بعد أن رصدت أجهزة الاستشعار نشاطًا متزايدًا في الأسابيع الأخيرة، ما دفع إلى إجلاء آلاف الأشخاص.

وقال "راديتيا جاتي"، المتحدث باسم الوكالة الوطنية للتخفيف من حدة الكوارث، إن الرماد الساخن انخفض إلى مسافة 3000 متر أسفل منحدرات جبل "سيميرو" في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء، ما أثار الذعر بين القرويين، كما غطى الرماد المتساقط والكبريت عدة قرى حول منحدراته.

ويعد الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 3676 مترًا في منطقة "لوماجانغ" أعلى بركان في جزيرة "جاوة" الأكثر كثافة في إندونيسيا.

وقال "جاتي" إن السلطات لا تزال تحاول إجلاء حوالي 550 شخصًا يعيشون على منحدرات الجبل. وقال إنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار جسيمة.

لم يرفع مركز علم البراكين والتخفيف من المخاطر الجيولوجية في إندونيسيا حالة تنبيه "جبل سيميرو"، والتي كانت بالفعل في ثالث أعلى مستوى منذ أن بدأ الثوران في الظهور في مايو أيار. 

وقالت الوكالة إن القرويين والسياح ينصحون بالبقاء على بعد أربعة كيلومترات من فوهة البركان.

وجاء ثوران البركان يوم الثلاثاء بعد يومين على إطلاق جبل "إيلي ليوتولوك" أعمدة من السحب الساخنة يصل ارتفاعها إلى 4000 متر في السماء. 

وتم إجلاء أكثر من 4600 شخص من منحدرات الجبل الواقعة في جزيرة "ليمباتا" في مقاطعة "نوسا تينجارا" الشرقية.

ورفعت وكالة البراكين حالة تأهب "إيلي ليوتولوك" إلى ثاني أعلى مستوى يوم الأحد بعد أن زادت أجهزة الاستشعار من نشاطها. كان الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 1423 مترًا يصدر هديرًا منذ أكتوبر تشرين أول 2017.

أ.ب
(16)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي