أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الشرطة الفرنسية تعتدي على الناشط "أمير الحلبي"

الحلبي

تعرض المصور والناشط السوري "أمير الحلبي" لاعتداء عنيف مساء أمس السبت على يد الشرطة الفرنسية أثناء تغطيته لمظاهرات احتجاجاً على مشروع قانون"الأمن الشامل" في باريس، الذي يتضمن في واحدة من فقراته منع تصوير رجال الشرطة والدرك، مما أدى إلى كسر أنفه ورضوض شديدة في وجهه، وتداول ناشطون سوريون وفرنسيون، صوراً للحلبي مضمد الوجه واليدين والدم ينزف من رأسه، ويبدو فاقداً للوعي في سرير أحد مشافي باريس.

وتناقل ناشطون لقطات للعنف المفرط الذي مارسه عناصر الشرطة الفرنسية ضد العشرات من المتظاهرين في ساحة الباستيل وأصيب الكثيرون منهم بحروق فيما فقد آخرون الوعي على الرغم من ارتدائهم الخوذ.

وكانت منظمة "مراسلون بلا حدود" قد استنكرت عنف الشرطة الفرنسية "غير المقبول" ضد المصور السوري الشاب الذي أصيب خلال مظاهرة ضد قانون "الأمن الشامل" في باريس.


وكتب الأمين العام للمنظمة "كريستوف ديلوار" على حسابه الشخصى في "تويتر": "إن أمير الحلبي الذي يتعاون مع وكالة "أ ف ب" الذي كان يغطي مظاهرة ساحة الباستيل كمستقل، أصيب في وجهه بهراوة".

وأضاف: "كل تضامننا مع أمير الحلبي، إن عنف الشرطة هذا غير مقبول، جاء أمير من سوريا إلى فرنسا للجوء هناك، كما فعل العديد من الصحفيين السوريين الآخرين".

وتابع ديلوار: "ليس على دولة حقوق الإنسان أن تهددهم، بل أن تحميهم".

و"أمير الحلبي" مصور صحفي ولد في مدينة حلب عام 1992 درس في جامعة حلب هندسة الحاسوب لمدة سنتين قبل أن يضطر لترك الجامعة قسراً عام 2011 بسبب ملاحقات مخابرات النظام له لخروجه في المظاهرات.

وعمل "الحلبي" مع العديد من وكالات الأنباء والصحف العربية والعالمية التي كانت تفضح أعمال العنف التي يمارسها النظام السوري على شعبه، كما عمل مصوراً من داخل حلب مع المجموعة الإعلامية السورية (SMG)، قبل أن يُجبر على النزوح مع من نزح من أهل المدينة إلى مناطق سيطرة المقاومة السورية (شمال حلب) حتى العام 2017، حيث فرضت قوات النظام السوري حصاراً، ما اضطره للنزوح مجدداً، ولجأ إلى تركيا لبضعة أشهر إلى أن حصل على تأشيرة تمكنه من الدخول إلى فرنسا في ربيع العام 2017، وفاز بإحدى أهم الجوائز العالمية للتصوير "وورلد بريس فوتو" في فئة "سبوت نيوز ستوريز" العام 2017.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي