أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وسيم الأسد يتخلى عن استثمار مقهى زيتونا في طرطوس


أكد مجلس مدينة طرطوس التابع للنظام، أن وسيم الأسد "دون أن يذكر اسمه"، مستثمر مقهى "زيتونا"، الواقع على كورنيش طرطوس البحري، تقدم بكتاب يطلب فيه اعتذاره عن الاستمرار في الإستثمار، مع تعهده بدفع كامل التبعات القانونية بما فيها خسارة التأمينات الأولية البالغة 4 مليون ليرة، وذلك في أعقاب الهجوم الذي تعرض له على صفحات التواصل الاجتماعي من قبل عضو مجلس المدينة رامي الخطيب، الذي اتهمه بالحصول على الاستثمار بطرق ملتوية.

وكشف المجلس بحسب ما أوضحت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، أن وسيم الأسد، "دون أن يتم ذكر اسمه"، حصل على حق استثمار مقهى "زيتونا"، بشكل قانوني، ضمن ثلاثة عروض تقدمت لاستثماره، حيث كان صاحب الرقم الأعلى والبالغ 31 مليون ليرة سنوياً، أي ما يعادل حوالي 11 ألف دولار.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن المجلس، أنه تم الإعلان عن استثمار المقهى لمرتين، الأولى جرت في 14 تشرين الثاني الجاري، وتقدم ثلاثة مستثمرين، إلا أن أعلى مبلغ تم دفعه هو 18 مليون ليرة سنوياً، وهو دون الرقم السري المطلوب لاستثمار المقهى، ما دفع مجلس المدينة للإعلان للمرة الثانية، في اليوم التالي، أي في 15 تشرين الثاني الجاري، حيث تقدم كذلك 3 عارضين فقط، وتم منحه للمستثمر الأعلى الذي دفع 31 مليون ليرة سنوياً، والذي كان وسيم الأسد "دون ذكر اسمه".

وكانت صفحات التواصل الاجتماعي، ضجت خلال الشهر الجاري بكلام وفيديوهات متضاربة حول استثمار مقهى "زيتونا"، ولاسيما بعد أن نشر عضو مجلس المدينة رامي الخطيب فيديو على صفحته ومن ثم على صفحات عديدة وجّه من خلاله اتهامات لمجلس المدينة ولوسيم الأسد، بأنه حصل على استثمار المقهى بعيداً عن الأصول القانونية.

يشار إلى أن وسيم الأسد هو ابن عم رئيس النظام السوري بشار الأسد.
(في الصورة - وسيم الأسد إلى اليسار)

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي