أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أكثر من 130 مليون ليرة فدية طفل خطف في درعا قبل شهور

الطفل "ميّار"

أطلق مسلحون مجهولون، مساء الجمعة، سراح الطفل المختطف "ميّار علاء الحمادي" من أبناء مدينة "جاسم" شمال درعا، بعد اختطاف دام قرابة العام.

وقال "تجمع أحرار حوران" إن الخاطفين أفرجوا عن الطفل "ميّار"، بعد دفع ذويه مبلغ مالي يقّدر بـ 130 مليون ليرة سورية للعصابة الخاطفة.

ويبلغ الطفل "ميّار" من العمر 6 سنوات، كان قد اختُطف خلال عودته من المدرسة في تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2019، ليتواصل الخاطفون مع ذويه في منتصف آب/أغسطس الماضي ويطلبوا فدية مالية تقدر بحوالي 100 ألف دولار ما يعادل 200 مليون ليرة سورية، مقابل إطلاق سراحه، وفقا للتجمع.

وأضاف التجمع أن الطفل يعتبر أقدم المخطوفين والأصغر سناً منذ توقيع اتفاق التسوية بين فصائل المعارضة والنظام، وسيطرة الأخير على المنطقة في تموز/يوليو 2018.

وأشار أن الطفلة "سلام حسن الخلف" (8 أعوام)، لا تزال مختطفة منذ 10 آذار/مارس 2020، أثناء عودتها من المدرسة، وعثر في منتصف شهر نيسان/أبريل الفائت على حقيبة الطفلة لباسها المدرسي، في أحد المزارع القريبة من بلدة "الطيبة".

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي