أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول روسي يلمّح إلى استخدام الكيماوي في منطقة يحكمها الأسد..!

أرشيف

أكد مركز المصالحة الروسي في تصريح لوكالة "إنتر فاكس" الروسية، حصوله على معلومات تفيد بأن "المسلحين" يحضرون لهجوم كيماوي باستخدام مواد سامة بريف إدلب الجنوبي ضمن منطقة "خفض التصعيد الأربعة" إدلب وما حولها.

وقال نائب رئيس مركز المصالحة اللواء البحري "ألكسندر غرينكسفيتش" إن "الإرهابيين نقلوا براميل تحوي مادة الكلور السام إلى منطقة خان شيخون جنوب إدلب، مضيفاً أن فريق الخوذ البيضاء وصل إلى المنطقة المشار إليها بثلاثة سيارات، لمحاكاة عملية مساعدة الضحايا" بحسب زعمه.

وأشار "غرينكسفيتش" إلى "أن الهدف من الهجوم توجيه الاتهام للقوات الحكومية باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين".

فيما تناسى "غرينكسفيتش" نائب رئيس مركز المصالحة، أن مدينة "خان شيخون" تقع تحت سيطرة قوات الأسد منذ آب أغسطس/2019، عندما شنت قوات الأسد هجوما بريا على المنطقة بمساعدة القوات الروسية البرية والجوية وسيطرت عليها وعلى عدة قرى وبلدات محيطة بها.

والجدير بالذكر أن طائرة حربية تابعة لقوات الأسد ارتكب مجزرة مروعة باستخدام غاز "السارين" المحرم دولياً في الرابع من نيسان أبريل/2017، في مدينة "خان شيخون" جنوب إدلب، راح ضحيتها 91 مدنياً خنقاً، بينهم 32 طفلاً، و23 سيدة، وإصابة ما لا يقل عن 520 آخرين بحسب آخر تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان.

زمان الوصل
(47)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي