أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا والصين وكوبا تفوز بمقاعد في مجلس حقوق الإنسان الأممي

أرشيف

فازت روسيا والصين وكوبا بمقعد لكل منها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، برغم معارضة جماعات حقوقية على خلفية سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان، إلا أن مرشحا آخر تم الاعتراض عليه لم يفز، وهي السعودية.

وفي هذا السباق حصلت باكستان على 169 صوتا، واوزبكستان على 164، ونيبال على 150، والصين على 139، والسعودية على 90 صوتا.

وكانت جماعات حقوقية قد حثت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والبالغ عددها 193 دولة على معارضة ضم الصين وروسيا والسعودية وكوبا وغيرها للهيئة الرئيسية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وذلك بسبب سجل تلك الدول الحقوقي السيئ.

وبحسب قواعد المجلس، يتم تخصيص أعداد المقاعد للمناطق بما يضمن التمثيل الجغرافي. ففازت أربع دول افريقية بمقاعد، هي: ساحل العاج، ومالاوي، والغابون، والسنغال. وفازت روسيا وأوكرانيا بمقعدي أوروبا الشرقية.

وفي مجموعة أمريكا اللاتينية والكاريبي فازت المكسيك وكوبا وبوليفيا بالمقاعد الثلاثة المتاحة، وفازت فرنسا وبريطانيا بمقعدي أوروبا الغربية.

وقال "لوي شاربونو"، مدير قسم الأمم المتحدة بمنظمة هيومن رايتس ووتش بعد إعلان النتائج "فشل السعودية في الفوز بمقعد في مجلس حقوق الإنسان يعد تذكرة مرحبا بها للحاجة إلى مزيد من التنافس في انتخابات الأمم المتحدة". وأضاف: "لو كان هناك مزيد من المرشحين لربما خسرت أيضا الصين وكوبا وروسيا. إلا أن ضم هذه الدول غير المستحقة للفوز لن يمنع المجلس من إلقاء الضوء على الانتهاكات والحديث نيابة عن الضحايا. بل الواقع ان وجود هذه الدول المنتهكة في المجلس سيجعلها تحت الأضواء مباشرة".

وكان قد قال في السابق "نحتاج إلى أن يكون للدول خيار.. إنهم لا يريدون منافسة.. في الأساس، هذه صفقات سرية يتم الاتفاق عليها بين المجموعات الإقليمية".

وكان تحالف من مجموعات حقوقية في أوروبا والولايات المتحدة وكندا دعا الأسبوع الماضي، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى معارضة انتخاب الصين وروسيا والسعودية وكوبا وباكستان وأوزبكستان، قائلا إن سجلها في مجال حقوق الإنسان يجعلها "غير مؤهلة".

زمان الوصل - رصد
(24)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي