أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بتر يدي فتى أردني وفقء عينيه انتقاماً من والده

قال مصدر أمني في الأردن، الثلاثاء، إنه ورد بلاغ إلى غرفة العمليات، الثلاثاء، يفيد بوجود شخص مبتور اليدين في منطقة الشرق بمحافظة الزرقاء، ملقى في الشارع العام، وتبين أنه فتى في السادسة عشرة من عمره، في ما يعتبر استمراراً لمسلسل الجرائم العنيفة.

وأوضح بيان لمديرية الأمن العام أن "الفتى الضحية تم بتر يديه الاثنتين من منطقة الرسغ، وفقء عينيه، على خلفية جريمة قتل في مخيم الزرقاء، وأنه ابن قاتل في جريمة سابقة، وتم نقله إلى مستشفى الزرقاء الحكومي من قبل الدفاع المدني، وبدأت التحقيقات للوقوف على ملابسات القضية، والقبض على الجاني". 

وارتفعت معدلات الجرائم المرتكبة في الأردن، خلال العام  الماضي، بنسبة 7 في المائة مقارنة بعام 2018، بحسب التقرير الإحصائي الجنائي، وكان أصحاب الأعمال الحرة هم الأكثر ارتكابا ًللجرائم، فيما جاء المتعطلون عن العمل في المرتبة الثانية. وأظهر  التقرير أن أكثر الأسباب التي دفعت لارتكاب جرائم القتل خلال 2019 هي الخلافات الشخصية؛ بنسبة 48 في المائة، وتلتها الخلافات العائلية بنسبة 31 في المائة، في حين جاءت دوافع الثأر والدفاع عن النفس في مرتبة تالية.

وبحسب التقرير الصادر عن مديرية الأمن العام، بلغ المعدل 25 مرتكب جريمة لكل 10 آلاف نسمة خلال 2019، فيما كان المعدل 24 جريمة في عام 2018، وخلال 2019 سجلت 26521 جريمة، بزيادة مقدارها 1867 عن العام السابق، في حين كانت الفئة العمرية من 18 إلى 27 سنة هي الأكثر ارتكاباً لجرائم القتل، وبنسبة بلغت 33 في المائة.

عن العربي الجديد - مختارات من الصحف
(48)    هل أعجبتك المقالة (52)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي