أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اتفاق روسي أمريكي مبدئي على تجميد رؤوس الأسلحة النووية

أرشيف

وافق مفاوضون أمريكيون وروس من حيث المبدأ على استمرار تجميد مخزوناتهم من رؤوس الأسلحة النووية في محاولة لإنقاذ آخر معاهدة متبقية للتحكم في الأسلحة قبل انتهائها العام المقبل، حسبما قال شخص مطلع على المباحثات الجمعة.

وأوضح المصدر أنه لم يتضح بعد ما إذا كان الاتفاق على التجميد سينجح أو سيترجم إلى تمديد لمعاهدة ستارت الجديدة التي تنتهي في فبراير/ شباط. لكن إن نجح، فسيعلن عن الاتفاق قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر/ تشرين ثان بهدف تمديد الاتفاق وضم الصين إليه في النهاية، وهو مطلب للإدارة الأمريكية منذ زمن طويل.

وأضاف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين وقعا الاتفاق، لكن المفاوضين مازالوا بحاجة لتناول التفاصيل، ومنها مسائل التنفيذ والتصديق. تحدث المصدر للصحفيين بعد آخر جولة من مباحثات التحكم في الأسلحة بين الولايات المتحدة وروسيا في هلسنكي هذا الأسبوع.

وقال المصدر الذي لم يخول بمناقشة المفاوضات علنا فاشترط كتمان هويته، إن مناقشات للمتابعة بين واشنطن وموسكو ستجرى الأسبوع المقبل. وأخبر الروس أنه إذا لم يتم الاتفاق على التجميد خلال الأسابيع المقبلة، فقد تزيد الولايات المتحدة من صعوبة شروطها.

تأتي أنباء التجميد المحتمل فيما يسعى ترامب لتحقيق انتصارات على صعيد السياسة الخارجية أثناء حملة إعادة انتخاب صعبة في مواجهة نائب الرئيس السابق جو بايدن، الذي تعهد بتمديد معاهدة ستارت الجديدة حتى دون مشاركة صينية.

قد يمثل الإعلان قبيل الانتخابات مفاجأة، بالنظر لما يقوله مسؤولو الاستخبارات الأمريكية بشأن تفضيل روسيا لترامب والعمل على تشويه سمعة بايدن.

وتابع المصدر المطلع على المفاوضات إن 3 نوفمبر/ تشرين ثان ليس موعدا نهائيا لاتفاق التجميد مع روسيا، مؤكدا أن إدارة ترامب ستستمر في التفاوض بغض النظر عن نتيجة الانتخابات. لكنه أوضح أيضا أن الولايات المتحدة ستسعى لمزيد من التنازلات الروسية إذا استمرت المفاوضات لما بعد الانتخابات.




أ.ب
(10)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي