أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حرائق "مجهولة السبب" تقترب من بيوت السوريين في ريف حمص واللاذقية

تتواصل منذ ساعات صباح اليوم الجمعة، حرائق أشجار حراجية ومثمرة بمناطق وقرى الزويتينة والدغلة وجسر حديدة وأم العظام وأم الماس وبزنايا وتارين والجعفريات بريف حمص الغربي، في ظل أنباء عن سيطرة فوج الإطفاء على قسم منها، بالتزامن مع حرائق متفرقة شملت  أرياف محافظة اللاذقية، حيث تعمل فرق الإطفاء وآليات الحراج وقوى الدفاع المدني للسيطرة عليها وإخمادها، خصوصا مع اقترابها من المناطق المأهولة.. 

وأوضح مدير زراعة اللاذقية التابع لنظام الأسد،  م. منذر خير بك أن طواقم الإطفاء التابعة للمديرية وبالتعاون مع فوج الإطفاء والدفاع المدني تمكنوا من إخماد 10حرائق من أصل 21 حريقاً ولا تزال فرق الإطفاء تتعامل مع حرائق ضخمة في أحراج بللوران وقلعة جندل بالقرداحة وقمين وقويقة وكلماخو وبنجارو وخدلو في الحفة.

وأشار إلى أن سرعة الرياح الشرقية الجافة التي وصلت إلى نحو 70 كم في الساعة ولا سيما في بللوران أسهمت بامتداد النيران وصعوبة السيطرة عليها إضافة إلى وعورة التضاريس الجبلية.

وفي سياق متصل، أخمدت فرق الإطفاء التابعة لفوج إطفاء طرطوس ودائرة الحراج بمديرية الزراعة ومديرية الدفاع المدني بالمحافظة الحريق الذي اندلع يوم أمس في منطقة مشتى الحلو وامتد على مساحات واسعة.

ولم يحدد بعد سبب الحرائق، في ظل تشكك كبير في أن تكون مفتعلة...

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي