أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سوري فصله النظام من وظيفته مؤخرا يتحدى "الوريث القاصر" بالاسم مذكرا إياه ببيع الجولان

تلقى سوري من محافظة السويداء قرار فصله من عمله تحت عنوان "كف اليد"، جراء مساسه بنظام الأسد عبر "التحريض على الدولة"، والمشاركة في الاعتصامات والمظاهرات التي شهدتها المحافظة، حسب قوله.

وقد نشر الموظف في أحد مشافي السويداء "ماهر أبو لطيف" نص القرار القاضي بـ"كف يده" عن العمل، وإيقاف رواتبه، مرفقا ذلك بمنشور تحدى فيه "العصابة الحاكمة" و"الوريث القاصر" كما سماهما علنا ودون مواربة.

وقال "أبو لطيف" تعليقا على خطوة النظام: "قررت العصابة الحاكمة بقرار أمني صدر عن مجلس الدمى (يقصد مجلس الوزراء) كف يدي عن العمل الوظيفي بقطاع الصحة. أقول للعصابة وأوباشها ودُماها ...كف اليد يا مجرمي العصر لمن باع الوطن بعد نهبه واستقدام المستعمرين ليعيثوا فسادا ودمارا بشعبه وشعابه بأرضه ومياهه ليدمروا ويهجروا ويستبيحوا باستخدامكم أيها الغلمان المارقون".

وتابع "أبو لطيف" رافعا نبرة الانتقاد ومتجاوزا كل الخطوط الحمراء التي فرضها نظام الأسد حول موضوع تسليم الجولان: "كف اليد لمن باع الجولان من قبل، كف اليد لهزوان الوز ومخلوف وعصابته وكل من سرق ونهب خيرات هذا البلد الغني الفقير".

وزاد "أبو لطيف" جرعة تحديه قائلا: "لن أستثني أحد من العصابة المارقة من الوريث القاصر حتى أصغر أمني شارك في جرائم اغتيال البلد.. لن تدوم الكحلة بعيونكم، فمزابل التاريخ بانتظاركم عاجلا أم آجلا ، حقي وحق من مثلي وحقوق هذا الشعب العظيم لن نفرط بها مهما تعاظمت التضحيات"، متعهدا بعدم المساومة مطلقا.

زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي