أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عبوة ناسفة تقتل الإعلامي الثاني بدرعا خلال 24 ساعة

الفراج

قضى الإعلامي "بشير جمال الفراج" في انفجار عبوة ناسفة بعد منتصف ليلة أمس في مدينة "إنخل" شمال درعا، بعد 24 ساعة من اغتيال الإعلامي "شادي السرحان" قرب مدينة "طفس".

وقال الإعلامي "محمد خليل" لـ"زمان الوصل" إن "الفراج" قضى بانفجار عبوة ناسفة، مؤكدا أنها أودت بحياة الشاب "ذياب النايل الوادي" أيضا.

وأشار إلى أن "الفراج" عمل في السابق لحساب المكتب الإعلامي للواء "مجاهدي حوران" التابع لـ"الجبهة الجنوبية"، لكنه خضع للتسوية بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري صيف عام 2018، رفض التهجير القسري إلى الشمال السوري كما رفض الانضمام إلى قوات الأسد.

وكان مجهولون، اغتالوا مساء الإثنين، الإعلامي "شادي السرحان" والشاب "ياسين الصلخدي"، على طريق "داعل – طفس"، بإطلاق الرصاص المباشر عليهما.

وشدد "خليل" على أن الناشطين يتهمون نظام الأسد بالوقوف وراء عمليات اغتيال الإعلاميين وعناصر الجيش الحر السابقين الرافضين الانضمام إلى ميليشيات القتل والإجرام، معتبرا أن اتفاق المصالحة كان عبارة عن توقيع قرار الإعدام للمشاركين بالثورة السورية.

ونصح "خليل" الشبان المتبقين في المحافظة بالتوجه إلى الشمال السوري، وأخذ الحيطة والحذر، لأن النظام وعملاءه لن يترك فرصة للغدر بهم.

زمان الوصل
(115)    هل أعجبتك المقالة (117)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي