أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سكان أرخبيل "كاليدونيا الجديدة" يصوتون على الاستقلال عن فرنسا

يقرر الناخبون في "كاليدونيا الجديدة"، الأرخبيل الفرنسي في جنوب المحيط الهادئ، اليوم الأحد، ما إذا كانوا يريدون الاستقلال عن فرنسا.

وتمت دعوة أكثر من 180 ألف ناخب للإجابة على السؤال: "هل تريد أن تحصل (كاليدونيا الجديدة) على السيادة الكاملة وتصبح مستقلة؟".

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة 8 صباحا بالتوقيت المحلي (11 مساء السبت في البر الرئيسي لفرنسا، 21:00 بتوقيت غرينتش)، وستغلق بعد 10 ساعات، من المتوقع ظهور النتائج في وقت لاحق اليوم.

في حال اختار الناخبون الاستقلال، سيتم إطلاق فترة انتقالية على الفور حتى يتمكن الأرخبيل من الاستعداد لوضعه المستقبلي، وإلا ستبقى "كاليدونيا الجديدة"، أرضًا فرنسية.

وقبل عامين، اختار 56.4٪ من الناخبين - الذين شاركوا في استفتاء مماثل - الحفاظ على العلاقات مع باريس بدلا من دعم الاستقلال.

وكلا الاستفتاءين هما الخطوة الأخيرة في عملية بدأت قبل 30 عامًا بعد سنوات من العنف بين نشطاء مؤيدين للاستقلال ضد أولئك الذين يرغبون في البقاء مع فرنسا.

ويبلغ عدد سكان الأرخبيل الآن 270 ألف نسمة، من بينهم "الكاناك" الأصليين، الذين عانوا ذات يوم من سياسات الفصل العنصري الصارمة، وأحفاد المستعمرين الأوروبيين.

وأصبحت "كاليدونيا الجديدة" فرنسية عام 1853 تحت حكم الإمبراطور نابليون الثالث - ابن شقيق نابليون ووريثه - واستخدمت لعقود كـ "مستعمرة سجن".

وأصبحت منطقة ما وراء البحار بعد الحرب العالمية الثانية، حيث مُنحت الجنسية الفرنسية لجميع "الكاناك" في عام 1957.

زمان الوصل - رصد
(17)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي