أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عائلة "المحيمد" تنفي انتماء ابنها لخلية تفجير الدراجات بـ"رأس العين"

مصطفى المحيمد

نفت عائلة "المحيمد" يوم الجمعة الاتهامات الموجهة لأحد أفرادها بالانتماء لخلية تابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" في الحسكة.

أكد مصدر من العائلة لـ "زمان الوصل" أن تهمة الضلوع بخلية تابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" ملفقة لابنهم "مصطفى المحيمد" ملفقة وغير صحيحة ومناقضة للمنطق، مشيرا إلى أن من لفقوا التهمة قد لا يعلمون أن عائلة المحيمد قدمت 3 شهداء على مذبح الثورة السورية أولهم "محمد في 10 أيار 2012 برأس العين وعبد الله 16 آذار 2013 بدير الزور وإبراهيم 2014 في حلب، والأخيران انشقا مبكرا عن قوات النظام.

وقالت العائلة إن مصطفى وشقيقه عدنان غادرا سوريا إلى لبنان عام 2014 بعد سيطرة حزب "الاتحاد الديمقراطي" على المنطقة واستيلائه على منزلهم في قرية "تل ذياب" وأرضهم الزراعية قربها، ونزوح العائلة إلى دير الزور، ولم يعودوا حتى نهاية تموز يوليو 2020 الماضي، على أمل استرجاع أملاكهم بعد سيطرة الجيش الوطني على المنطقة بدعم من الجيش التركي.

وأشارت إلى أن أحد قادة فصيل "ملكشاه" يدعى "أبو جبل" تواصل مع عائلة مصطفى (الزوجة) وطلب منهم ارسال مبلغ من المال لاطلاق سراحه، وأكد أنه على يقين من براءته لذلك يسعى لاخراجه.

وأعلنت "فرقة السلطان ملكشاه" التابعة للجيش الوطني السوري اعتقال 7 أشخاص مرتبطين بحزب "الاتحاد الديمقراطي" مسؤولين عن تفجير الدراجات النارية المفخخة برأس العين شمال الحسكة.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي