أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"نافالني" يتهم "بوتين" بالوقوف وراء تسممه

أليكسي نافالني - جيتي

اتهم زعيم المعارضة الروسية "أليكسي نافالني"، الذي يتعافى في ألمانيا بعد تعرضه للتسمم في روسيا بغاز الأعصاب، الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" بالمسؤولية عن محاولة تسميمه في تصريحات نشرت اليوم الخميس.

وأكد أنصار "نافالني" مرارًا أن الأمر بتنفيذ مثل هذا الهجوم لا يمكن أن يصدر إلا عن مستويات عليا في القيادة، على الرغم من نفي الكرملين بشده ضلوعه في الأمر.

ونُقل "نافالني"، وهو سياسي ومحقق فساد ويعد أشد منتقدي "بوتين"، إلى ألمانيا بعد يومين من مرضه في 20 آب/أغسطس على متن رحلة داخلية في روسيا.

وأمضى "نافالني" 32 يومًا في المستشفى، بينهم 24 يوما في العناية المركزة، قبل أن يرى الأطباء أن حالته قد تحسنت بما يكفي ليخرج من المستشفى. ونشرت تصريحات متعددة لـ"نافالني" على الإنترنت مع تماثله للشفاء، لكنه في أول مقابلة له منذ الهجوم، قال لمجلة "دير شبيغل" الألمانية اتهم "بوتين بالضلوع في الهجوم".

وقال في مقتطف قصير من المقابلة التي أجريت معه في برلين أمس الأربعاء والتي ستنشر بالكامل على الإنترنت في وقت لاحق من اليوم الخميس: "ليس لدي أي روايات أخرى عن كيفية ارتكاب الجريمة".

وأمضى "نافالني" يومين في غيبوبة في مستشفى بمدينة "أومسك" السيبيرية، حيث قال الأطباء الروس إنهم لم يعثروا على أي أثر لتسمم قبل نقله إلى برلين لتلقي العلاج.

لكن خبراء الأسلحة الكيماوية الألمان أكدوا تعرضه للتسمم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك" الذي يعود إلى الحقبة السوفيتية - وهي النتائج التي أكدتها معامل في فرنسا والسويد.

زمان الوصل - رصد
(21)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي