أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

انهارت الخدمة بدقائق... وزارة دفاع النظام تطلق "خدمة تبليغ الإحتياط" عبر موقعها الإلكتروني

من دمشق - أرشيف

تعرض "خادم" أتاحته وزارة الدفاع لدى النظام للفشل التام، نتيجة إغراقه بموجة من عمليات البحث، التي استهدفت التعرف على أسماء المطلوبين لـ"تأدية الخدمتين الإلزامية والاحتياطية".

وقبل ساعات أعلنت وزارة الدفاع التابعة لنظام الأسد عن "تفعيل خدمة جديدة على الموقع الإلكتروني" الخاص بها، لتمكين السوريين من "الاطلاع على أسماء المدعوين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية في الجيش".

وبسرعة كبيرة تناقلت مواقع وصفحات موالية الخبر الصادر عن "الخدمة" الجديدة، ما أدى إلى تهافت الكثيرين للبحث عن أسمائهم، وهذا ما أنتج عملية إغراق أسفرت عن شلل تام في محرك البحث، بل وحتى الموقع الرسمي للوزارة.

ومن خلال تعليقات على مواقع التوصل، عبرت شريحة واسعة من المعنيين بـ"الخدمة" في جيش النظام عن استيائها من هذا الفشل الجديد لوزارة الدفاع في تأمين "خادم" يتحمل الضغط المتوقع لعمليات البحث، ومما رفع وتيرة الاستياء أن وزارة دفاع النظام عدت "الخدمة" الجديدة، بمثابة "تبليغ رسمي للمدعوين من أجل مراجعة شعب تجنيدهم لتدقيق إعدادات السوق"، وعليه فإن إخفاق عشرات الآلاف في فتح رابط البحث، رغم كثرة المحاولات، سيرتب عواقب يخشاها جميع "الذكور" المقيمين في مناطق سيطرة النظام، ونعني بها ملاحقة مخابرات النظام والشرطة العسكرية لهم وتقييدهم على السجلات بصفة "متخلفين عن السوق".

وحاولت "زمان الوصل" مرارا فتح رابط محرك البحث، أو حتى موقع وزارة الدفاع التابعة للنظام من أجل الاطلاع على المحرك وكيفية عمله، ولكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي