أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير العدل التركي يتفاعل مع قضية تعرض لاجئ سوري للاعتداء في اسطنبول

أمر وزير العدل التركي (عبد الحميد غول) بإعادة محاكمة مجموعة شبان أتراك اعتدوا بالضرب على لاجئ سوري في مدينة اسطنبول التركية، وذلك بعد أن انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي نبأ تبرئتهم من الجريمة الموثقة بالفيديو.

القصة بدأت حين تداول ناشطون سوريون وأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، تسجيلا مصورا يظهر تعرض لاجئ سوري للاعتداء بالضرب من قبل مجموعة أتراك بغرض السرقة في إحدى منطقة "بهشيل إيفلير" الواقعة بمدينة اسطنبول التركية، مشيرين إلى أن المعتدين اخذوا حكما بالبراءة مؤخراً.

وأشار مغردون إلى أن الحادثة التي يوثقها التسجيل وقعت في شهر تموز يوليو الماضي، حين تعرض لاجئ سوري يدعى "محمد سلمو" لاعتداء بالضرب من قبل مجموعة شبان أتراك استدرجوه بحجة شراء سيارته إلى مكان متطرف عن المدينة وضربوه وسلبوا منه نقوده وهاتفه المحمول، قبل أن يتركوه فاقداً للوعي وينقل بعد ذلك من قبل اشخاص عثروا عليه بتلك الحالة إلى إحدى المشافي التركية لتلقي العلاج.

وتفاعل وزير العدل التركي مع القضية، وأمر بفتح تحقيق في قضية الشاب السوري (محمد سلمو) والمحاكمة التي قضت بتبرئة المتهمين.

وكتب الوزير التركي (عبد الحميد غول) على حسابه بموقع "تويتر" تغريدة قال فيها : "العدل شريان الحياة الديمقراطية، وعليه قررنا فتح تحقيق لمراجعة ملف حادثة بهشيل ايفلار بمدينة إسطنبول لمعرفة إن كان هناك مخالفة للقواعد المهنية والتأديبية بالقرار المتخذ".

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي