أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

العفو الدولية: آلاف المهاجرين اختفوا قسراً في ليبيا هذا العام

أرشيف

أكدت منظمة العفو الدولية، اليوم الخميس، أن آلاف المهاجرين المتجهين إلى أوروبا الذين تم اعتراضهم وإعادتهم إلى الشواطئ الليبية هذا العام اختفوا قسراً بعد إخراجهم من مراكز الاحتجاز غير الرسمية التي تديرها الميليشيات المتحالفة مع الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس.

وقالت في تقرير لها إن "السلطات المتنافسة في شرق ليبيا طردت قسرا عدة آلاف من المهاجرين دون إتباع الإجراءات القانونية الواجبة أو فرصة للطعن في ترحيلهم".

وأضافت أن نحو 8500 مهاجر، بينهم نساء وأطفال، تم اعتراضهم وإعادتهم إلى ليبيا في الفترة ما بين 1 كانون الثاني/يناير و14 أيلول/سبتمبر.

منذ عام 2016، تم القبض على ما يقدر بنحو 60 ألف رجل وامرأة وطفل في البحر ونقلوا إلى ليبيا حيث تم إنزالهم.

وقالت "ديانا الطحاوي"، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "يواصل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه تنفيذ سياسات تحاصر عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال في حلقة مفرغة من سوء المعاملة، مما يُظهر تجاهلًا صارخًا لحياة الناس وكرامتهم".

وتابعت: "إن الآلاف تعرضوا للاختفاء القسري في عام 2020، بعد نقلهم إلى مراكز اعتقال غير رسمية في غرب ليبيا، بما في ذلك ما يسمى بمصنع التبغ في طرابلس، الذي تديره ميليشيا متحالفة مع الحكومة".

وأردف التقرير أنهم "محاصرون في حلقة مفرغة من القسوة مع أمل ضئيل أو معدوم في إيجاد مسارات آمنة وقانونية. بعضهم يتعرض للتعذيب أو الاغتصاب حتى تدفع عائلاتهم فدية لتأمين إطلاق سراحهم فيما يموت آخرون في الحجز نتيجة للعنف أو التعذيب أو الجوع أو الإهمال الطبي".

زمان الوصل - رصد
(27)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي