أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

صور ولقطات تدعوا للجهاد والثأر2.... وائل المهدي

مقالات وآراء | 2009-10-25 00:00:00

بعد أن تجولت الكاميرا ملتقطه للمشاهد الساخنه في المناطق الملتهبه من وطننا العربي وبعد أن صالت وجالت بين العراق ولبنان ترصد الأعمال المشينه وإجرام المحتلين والمعتدين سواء الكيان الصهيوني في لبنان أو المحتل الأمريكي في العراق وبعد أن سجلت أيضا الصمود المشرف والمقاومه الباسله في العراق ولبنان ومن المؤكد بأن ذلك الصمود والمقاومه الباسله كانت لها تداعيات سياسيه علي المستوي المحلي والأقليمي والدولي ومن أهمها هزيمه المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقه العربيه وإنكسار نظريه الشرق الأوسط الجديد والإقرار الأمريكي بهزيمته في العراق ومحاولته إيجاد صيغه أو طريقه مناسبه للخروج من العراق وجدوله زمنيه للإنسحاب ومن تلك التداعيات أيضا هو بروز النفوذ الإيراني في المنطقه العربيه وصمود دول الممانعه وإتساع رقعتها وأيضا سجل إنتصار حزب الله علي الكيان الصهيوني في حرب تموز 2006 حقائق وواقع سياسي جديد في المنطقه خصوصا بعد إنكسار الكيان الصهيوني والإنصياع لرغبات حزب الله في الإفراج عن الأسري مقابل رفات وجثث للجنديين الصهيونيين فكان ذلك صفعه قويه للصهاينه ومن بعده أرباب مشروع التسويه السياسيه وخيار السلام الإستراتيجي الوحيد ولدول الإعتدال العربي عموما وإنتصار للفكر المقاوم في كل بلد عربي تحت الإحتلال أو تحت السيطره والإملاءات الأمريكيه والصهيونيه ومع إنتقال تلك الكاميرا المتعبه والمنهكه من كثره رصد للأحداث الي الأراضي الفلسطينيه وفي خضم سخونه الأحداث في الأراضي الفلسطينيه خصوصا الضفه الغربيه فكانت لها السبق لتسجل للتاريخ كميه وكيفيه الإجرام الصهيوني مع الشعب الفلسطيني وقيادته المتمثله في الشهيد القائد ياسر عرفات فتلك مشاهد مروعه للإجتياحات والقصف للمدن الفلسطينيه وتشريد وقتل وإعتقالات لمجمل الشعب الفلسطيني وحتي القائد أبو عمار لم يسلم من ذلك الإجرام فتمت محاصرته وقصف مقر إقامته في ظل صمت عربي ودولي مفزع ولكن الكاميرا لم تنسي تسجل أروع محطات الصمود والمقاومه في جنين أثناء إجتياحها فكان واضحا تكاتف الفصائل المقاومه فهؤلاء بعض شباب كتائب الأقصي مع إخوانهم من كتائب عز الدين القسام والجبهه الشعبيه والديمقراطيه وكافه الفصائل كلهم في خندق واحد متوحدين في مجابهه ومقاومه العدو الصهيوني فرصدت الكاميرا أجمل مشاهد من ملحمه المقاومه الفلسطينيه المشرفه التي سطرت أجمل معاني الوحده والعمل الوطني ولذلك فكر الأمريكان وبعض من الدول العربيه الحليفه لهم في تغير المشهد السياسي الفلسطيني من خلال تغير قيادته وإعتماد إستراتيجيه جديده تتلائم مع المتطلبات الأمريكيه والصهيونيه ومن هنا تم التفكير في التخلص من القائد ياسر عرفات وإستبداله بمجموعه العمل الأمريكي وبالفعل تم التخلص من ياسر عرفات ومصادر كثيره تحدثت عن إغتياله بالسم بمساعده ودعم بعض الأشخاص الفلسطينين المقربين للراحل عرفات وجاءت القياده الفلسطينيه الجديده والتي تم إقرارها من واشنطن وأقرار البرنامج السياسي لها وهو التفاوض الي مالنهايه والتعاون الأمني بين سلطه رام الله وبين الكيان الصهيوني للقضاء علي المقاومه وكل ما ينبثق من المقاومه وبالفعل بدأت سلطه أبومازن بترويض شباب كتائب الأقصي الجناح العسكري لحركه فتح فتم إغراء بعضهم بالمال والوظائف ومن لم يستجب منهم تم إعتقاله وكان التنسيق الأمني بين سلطه رام الله والكيان الصهيوني واضحا وجليا في كثير من المشاهد منها إرشاد مخابرات رام الله عن مقاومين ويقوم الجيش الصهيوني بدوره في الإغتيال والإعتقالات وكان ذلك التنسيق جزء من إتفاقيه خارطه الطريق ومن هنا تحولت قياده فتح الجديده وسلطه رام الله من حركه تحرر وطني الي أداه بيد الأمريكان والصهاينه لضرب باقي فصائل التحرر والمقاومه الفلسطينيه مقابل الأموال الممنوحه دوليا وغربيا للشعب الفلسطيني والتي أغلبها تذهب في جيوب وأرصده بعض قاده السلطه والفتات يبقي للشعب الفلسطيني مقابل السكوت والخنوع ومزيد من التنازل وبالرغم من التعاون بين سلطه رام الله والصهاينه إلا أن الحواجز في الضفه الغربيه كانت في إزدياد فكانت مقطعه الأوصال وعباره عن أشلاء ممزقه ومحاصره وعمليات الإختطاف والإعتقال لم تتوقف والأخطر هو زياده الرقع الإستيطانيه في أراضي الضفه الغربيه وأغتصاب المستوطنين للمزيد من أراضي الضفه الغربيه وبالرغم من كل ذلك كانت سلطه رام الله في تفاوض ومقابلات مستمره مع قاده الإحتلال الصهيوني وتتخلل تلك المقابلات بعض القبلات والأحضان والمشهد المقابل المزيد من الدماء الفلسطينيه والمزيد من الإعتقالات والمزيد من التواطيء الدولي والعربي وللمقال بقيه لعرض المزيد من المشاهد والصور التي تم تسجيلها في الضفه الغربيه وقطاع غزه.
waelgamal2002510@hotmail.com

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق