أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جلسة تصوير لوزير تربية النظام.. والشعب يسخر

ما يزال دارم طباع وزير تربية النظام يتصدر مواقع التواصل المحلية وانتقادات صحف النظام في ضوء تصريحاته الأخيرة ومناكفته مع عميد كلية الطب بجامعة دمشق، وإصراره على عدم تأجيل العام الدراسي بالرغم من اعتراضات الأطباء والأهالي، وكذلك ارتدائه كربطات عنق عليها صور بعض الحيوانات كالزرافات والغربان.

جلسة تصوير في اليوم الأول من العام الدراسي نشرت صفحة وزارة التربية صوراً للوزير في "عش الورور" وضاحية "قدسيا" برفقة محافظ دمشق، وبدا الوزير في جلسة تصوير لواقع التعليم المثالي، حيث كل طالب في مقعد، ووزعت الألعاب والبوالين على الطلبة مع ابتسامات أبوية.

الغريب أن المدرسة في "عش الورور" أحد أكبر أوكار الشبيحة، وتعتبر من المناطق العشوائية ذات البنية التحتية المتهاوية، وهذا ما جعل الردود ساخطة على الوزير وكذبه حيث اتهموه بالخداع فعلق أحدهم على صفحة الوزارة: (نضافة ومقاعد جديدة وصف مدهون جديد وطالب واحد بكل مقعد ونسخة كتب جديدة وبوالين؟؟ ومو بسويسرا....بعش الورور..اذا هي مدرسة بعش الورور لكن المدارس اللي درسنا فيها وكلا قرف وعجقة وكتب مهترية وحيطان عليها ذكريات خمس أجيال قبلنا وين؟بالدرك الأسفل من النار يعني؟). الوزير لم يكتفِ بذلك بل انطلق إلى ضاحية "قدسيا" وشارك مع المحافظ في أحد الدروس الرياضية.

طلاب فوق بعضها رد المعلقون على كذب الوزير والمحافظ بنشر الصور الحقيقية التي عكست واقع الحال، حيث تجمع العشرات في باحة إحدى المدارس كذلك صور من داخل الصفوف عكست الأعداد الكبيرة في كل شعبة، وجلس كل 3-4 طلاب في مقعد واحد.

التعليقات أكدت أن لا شيء حقيقي في تمثيلية الوزير، وواقع الحال هو كما علق أحدهم: (شو هالتمثيلية تعو شوفو عنا مشرف صحي ما في كلور وصابون مافي وك مي مافي تعقيم شو هادا ماشفناه والاساتذة شطفو والمقاعد كلها غبرة وغير هك لسا مااجت الكتب ولاحدا استلم والطلاب كل ٣ او ٢ بمقعد بقا حاج تمثيل نحنا شايفين عالارض الواقع شو عم يصير لهك كوكب المريخ لي انتو فيه لاتشملوه معنا).

وكالة أنباء النظام (سانا) احتفلت باليوم الأول من العام الدراسي ونشرت صور الوزير معلنة أن 3735521 طالباً توجهوا إلى صفوفهم في 13280 مدرسة من مختلف المراحل التعليمية مع اتخاذ وزارة التربية الاستعدادات اللازمة وتأمين عودة آمنة وصحية للطلاب والأطر التعليمية في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس "كورونا".

ناصر علي - زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي