أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الفتح المبين" تدمر آلية للأسد وتصد محاولة تقدم في إدلب

أرشيف

تمكنت طاقم الـ"م.د" التابع لغرفة عمليات "الفتح المبين" من تدمير "تركس مجنزر" لقوات الأسد مساء الأربعاء، إثر استهدافه بصاروخ موجه من نوع "تاو" على محور بلدة "آفس" بالقرب من مدينة "سراقب" شرق إدلب، كان يقترب من نقاط المقاومة السورية لرفع السواتر الترابية.

في السياق، استطاع عناصر "الفتح المبين" المرابطون على جبهات جبل الزاوية من صد محاولة تقدم ليل الأربعاء، لمجموعة من "الفرقة 2 مهام خاصة" حاولت التسلل إلى نقاط المقاومة السورية بالقرب من بلدة "فليفل" جنوب إدلب.

وتمكن العناصر من قتل وجرح عدد من المجموعة التي حاولت التسلل، وإعادتهم إلى أماكن تمركزهم، دون إحراز أي تقدم يذكر، تزامن كل ذلك مع تمهيد مدفعي وصاروخي على المنطقة بعد إفشال تلك العملية.

ولا يزال الجيش التركي يرسل تعزيزات عسكرية إلى إدلب، بالتزامن مع تزايد وتيرة الخروقات من قبل قوات الأسد والميليشيات الإيرانية، وشن غارات حربية روسية ظهر اليوم في إدلب واللاذقية.

وأوضح مراسلنا أن الجيش التركي أرسل الأربعاء، رتلين عسكريين إحداهما مدجج بالدبابات والشاحنات المحملة بالأسلحة والذخائر من معبر "كفرلوسين" العسكري، إلى نقاط المراقبة التابعة له في منطقة "جبل الزاوية" ومطار "تفتناز" العسكري، ومعسكر "المسطومة" والذي يعتبر أكبر قاعدة للجيش التركي في إدلب.

زمان الوصل
(52)    هل أعجبتك المقالة (65)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي