أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"البندقية" تستعد لإقامة أول مهرجان سينمائي مع "كورونا"

النسخة الـ 77 من أقدم مهرجان سينمائي في العالم

تستعيد البندقية مكانتها كوجهة ثقافية كبرى مع افتتاح مهرجان "البندقية السينمائي"، وهو أول عرض سينمائي رئيسي يقام على أرض الواقع في حقبة فيروس كورونا بعد إلغاء مهرجان "كان" وتفضيل المهرجانات الدولية الأخرى الانتقال إلى الإنترنت هذا العام.

ولن تبدو النسخة الـ 77 من أقدم مهرجان سينمائي في العالم مثل سابقاتها، حيث سيتم منع الجمهور من السجادة الحمراء، وسيغيب نجوم هوليوود وأفلامها إلى حد كبير وستكون أقنعة الوجه مطلوبة في الداخل والخارج مع افتتاح المهرجان الأربعاء.

وهذه الإجراءات الصارمة هي دليل على النهج المشدد الذي اتخذته البندقية وإقليم "فينيتو" المحيط لاحتواء الفيروس عندما ظهر لأول مرة في المدينة البحيرة في أواخر شباط/فبراير، على عكس "لومباردي" المجاور، الذي أصبح بؤرة تفشي كوفيد-19 في أوروبا.

وقال رئيس البينالي "روبرت سيكوتو" إن قرار إقامة المهرجان على الإطلاق كان علامة مهمة على ولادة البندقية وصناعة السينما من جديد، مشيرا إلى أن التجربة في جزيرة ليدو ستكون بمثابة "مختبر" للتجمعات الثقافية المستقبلية.

وأضاف: "ستكون تجربة على أرض الواقع حول كيفية مواجهة حدث مهم" في عصر "كورونا".

يمثل المهرجان الذي يقام في الفترة من 2 إلى 12 أيلول/سبتمبر عودة إيطاليا إلى الفن العالمي بعد أن أصبحت أول دولة في الغرب تتعرض لانتقادات شديدة جراء فيروس كورونا.

وأدى إغلاق إيطاليا الصارم لمدة 10 أسابيع إلى ترويض الفيروس إلى حد كبير، لكن الإصابات ترتفع الآن بعد الإجازات الصيفية.

وتسعى السلطات الصحية جاهدة لاختبار الركاب في المطارات والموانئ في محاولة لتحديد الحالات الوافدة قبل أن تنتشر.

زمان الوصل - رصد
(68)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي