أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

يا قدس: المساجد مزدحمة والشوارع خاوية ... عطا مناع

مقالات وآراء | 2009-10-12 00:00:00
المجد للعرب الفلسطينيين الذين صمدوا وتشبثوا في فلسطين المحتلة عام 48، إنهم نصف البرتقالة الآخر، هم الامتداد الطبيعي للشعب ألفلسطينيي وراس الحربة في الدفاع عن القضية الوطنية، وهم الذين حافظوا على الهوية الوطنية رغم قوانين الاحتلال العسكرية التي استهدفت الجذور وحاولت ولا زالت تهويد ما يمكن تهويده وإشاعة الفكر التطبيعي دون جدوى.
المجد لهم لأنهم الجدار الأخير بالنسبة لقضيتنا التي غاصت في عتمة الخلافات الداخلية، خلافات دفعت بقضيتنا عقوداً إلى الوراء، وحولت الثانوي إلى مركزي والمركزي إلى ثانوي، خلافات دفعت بالفلسطيني لزاوية كُرة ألذات وانعدام الفعل والهروب من الواقع الصعب للمجهول.
لقد تجاوزنا نحن الفلسطينيين الذين نعيش في الضفة الغربية وقطاع غزة الخط الأحمر، وانقلبنا على عقيدتنا وفكرنا الوطني، أنا لا أتحدث عن النخبة التي خانت الأمانة، أنا أتحدث عن الشعب الفلسطيني الذي أقام الدنيا ولم يقعدها عندما زار شارون المسجد الأقصى وفجر انتفاضتة التي ارتدت فيما بعدة إلى صدره، وهو نفس الشعب الذي فجر انتفاضة الحجارة عام 1988 لان سيارة صهيونية صدمت فلسطينيين من مخيم جباليا، وهو الشعب الذي اندفع باتجاه الحواجز غاضبا في هبة النفق لمجرد الإعلان عن حفر نفق تحت المسجد الأقصى.
واليوم المسجد الأقصى محاصر بقرار سياسي إسرائيلي، وتحته تقوم الآليات الإسرائيلية بعملية حفر وبناء ستؤدي حتما إلى انهياره، بمعنى أن شعار الأقصى في خطر لم يعد ينسجم مع الواقع الحالي لان الأقصى تجاوز مرحلة الخطر ودخل في مرحلة الانتظار وطرح السؤال الكبير، متى سيهدم المسجد الأقصى؟ تختلف وجهات النظر التي تصب في نفس القناة، هناك من يقول أن للبيت رب يحميه، والبعض الآخر يعول على العرب والمفاوضات، وآخرون يرفعون شعارات اكبر منهم ومن المرحلة لأنة ببساطة يجب أن تتقاطع النظرية مع التطبيق.
ألان يشكل العرب الفلسطينيون في الأراضي المحتلة عام 48 راس الحربة، وهناك تضيقات عليهم بمنعهم من الوصول إلى القدس ومنع قياداتهم وعلى رأسهم الشيخ رائد صلاح وبقرار محكمة إسرائيلية من الوصول للقدس مما يعني دخولنا مرحلة متقدمة من المخطط الإسرائيلي الذي استهدف كل ما في القدس المحتلة التي باتت وحيدة بكل ما للكلمة من معنى.
لقد دعت اللجنة المركزية لحركة فتح لإضراب شامل احتجاجا على حصار المسجد الأقصى، وبالفعل عم الإضراب وأغلقت غالبية المحلات التجارية أبوابها، وخلت الشوارع من المارة باستثناء وحدات مكافحة الشعب، لا مسيرات احتجاجية، ولا فعل سوى التوجه إلى المسجد حيث السيارات التي أغلقت الشوارع، المساجد مزدحمة وأصوات المشايخ تصدح عبر مكبرت الصوت، وللحقيقة الخطب وبدون استثناء حماسية باتجاه القدس، ينتهي الخطيب ويغادر المصليين مساجدهم بنظام لا مثيل له، وهدوء متذمر من الحالة.
وفي أرض الانقلاب الوضع لا يختلف سوى بشعارات التهديد والوعيد والمسيرات ألموجهه والمفصلة على المقاس الحمساوي، في ارض الانقلاب كل شيء بحساب، المقاومة بحساب وحرية الرأي بحساب، عليك هناك أن لا تتجاوز الخط المرسوم لك في القضايا الوطنية، من حقك هناك أن تموت في نفق، وان تجوع وان تتناول الحبوب المهدئة القادة عبر الأنفاق، لك الحرية في أن تمرض وتعاني، لكن عليك أن لا تتجاوز الخط وإذا حاولت فالعصا بانتظارك وتذكر أن العصا من الجنة.
أنة الإسلام السياسي الذي رفع من توقعات الشعب وأتخمهم وعودا انعكست قمعاً وجوعا وحصاراً يضاف للحصار المضروب علينا، أنة حصار الأنفاق البشع الذي دفع بالشعب إلى الحضيض وخلق طبقة طفيلية تقتات على الآلام الناس، هذا هو الإسلام السياسي الذي يغض الطرف عن دخول الحبوب المخدرة وينادي بالحجاب واللباس الموحد في المدارس، وهو الإسلام السياسي الذي يدعوا الناس لارتياد المساجد والويل لهم إذا.......................
القدس والثوابت الفلسطينية في الزاوية الحرجة، وخاصة أن القيادة الفلسطينية تسبح مع التيار الهادف لتصفية قضيتنا، انه التيار الذي دفع بالأوضاع الداخلية للسير على رأسها لسواد عيون الاتفاقيات وسراب الوعود الأمريكية التي أثقلتنا عارا.
دائما يبقى السؤال حاضرا، ما العمل.....؟ الجواب لا يحتاج لأذكياء، الوحدة الوطنية هي الحل، والإخلاص للثوابت هو الحل، ورفع شعار الوطن للجميع هو الحل، والابتعاد عن التخوين وعدم المتاجرة بدماء الوطنيين من أبناء شعبنا هو الحل، والصراخ بأعلى الصوت أن الدم الفلسطيني خط احمر هو الحل، وتبيض السجون الفلسطينية هو الحل؟
ما العمل....؟ لا يصح إلا الصحيح والصحيح أن مصيبة شعبنا تكمن في النخبة التي أثبتت فشلها، لكن حركة الشعوب لا تتوقف عند هذا القائد أو ذاك، والقادة يذهبون ويحاكمهم التاريخ حسب أفعالهم ويبقى الشعب السيد الذي لا منافس له.
أرى شعبنا ينهض من كبوته ويتجاوز الفكر السلبي والاستسلام لأولي الأمر أسرى مصالحهم، وارى وطننا بخير وشعبنا بخير، إنها الصورة التي تخرج من الصورة كما قال الأديب السوري الكبير حنا مينا، إنها الصورة المشرقة التي تخرج على الملاء منادية أن شعبنا حيا وقدسنا باقية وعودتنا حتمية وغير ذلك لا يعدو سوى هر طقه وشعوذة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الرابع خلال أسبوعين.. وفاة ناشط عراقي تعرض لاطلاق نار      الصين تعاقب آرسنال ومانشستر سيتي بسبب "أوزيل"‏      حمص.. عبوة توقع مجموعة من "فاطميون" بين قتيل وجريح      إيرانيون ينهبون مرقدا دينيا ويضرمون النار فيه      شبكة محلية: "أرامكو" السعودية في دير الزور لإنشاء "مشاريع نفطية" بالاتفاق مع واشنطن      الاغتيالات تتواصل في درعا وناسفة تستهدف سيارة عسكرية      تقرير.. أكثر من 2763 عائلة متضررة من العواصف في مخيمات الشمال      لبنان.. ليلة ساخنة وسط بيروت والداخلية تحذر من "المندسين"‏