أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القنيطرة.. ناسفة تقتل عنصرا سابقا في "الحر" وتصيب زوجته

وسط بلدة "زبيدة" - نشطاء

قتل رجل وأصيبت زوجته بجروح خطيرة، يوم أمس الإثنين، نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعت مسبقاً بسيارة مدنية خاصة، وسط بلدة "زبيدة" بريف القنيطرة الأوسط.

وقال "تجمع أحرار حوران" إنّ عبوة ناسفة انفجرت بسيارة "عيسى الجناطي"، ما أدى إلى وفاته متأثراً بجراحه وإصابة زوجته بجروح بليغة، نُقلت على إثرها إلى مستشفى "ممدوح أباظة" في بلدة "خان أرنبة" بريف القنيطرة.

وأضاف التجمع أن "الجناطي" كان قد أجرى بطاقة التسوية مع قوات الأسد بعد سيطرة الأخيرة على المنطقة في آب/أغسطس عام 2018، ولم ينضوِ تحت أي تشكيل عسكري عقب ذلك، مشيراً إلى أنه كان عنصراً سابقاً في الجيش الحر.

ولم يعلق نظام الأسد على الحادثة، فيما سارع ناشطون في المنطقة إلى اتهام ميليشيا حزب الله باستهداف المدنيين في القنيطرة لإفراغها من سكانها، حيث يتواجد في المنطقة خليط من القوى العسكرية التابعة لقوات الأسد والحليفة لإيران.

كما ينتشر فيها حواجز تابعة لفرع الأمن العسكري "سعسع" و"سرايا اللواء 90" التي يسيطر عليه "مصطفى مغنية" القيادي في حزب الله اللبناني.

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي