أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

إنهاء عباس وتوريط حماس....أ.د. محمد اسحق الريفي

مقالات وآراء | 2009-10-09 00:00:00
riffim@gmail.com
لماذا يتعمد قادة الاحتلال الصهيوني ووسائل الإعلام الصهيونية وبعض أفراد عصابة أوسلو السياسية من قراصنة القرار الوطني فضح محمود عباس في هذا الوقت تحديداً وكشف تورطه في الحرب الصهيونية على غزة ومتاجرته بقضية فلسطين هو ونجليه طارق وياسر رغم أن هذا يؤدي إلى زيادة شعبية حركة حماس وتعزيز مواقفها؟

وإذا كان عباس قد سحب تقرير غولدستون لحفظ ماء وجه الكيان الصهيوني البغيض، وإعفاء قادته المجرمين المتورطين في الحرب على غزة من مسئولية الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال الصهيوني ضد غزة ومن الملاحقة القضائية والقانونية الدولية، وإعفاء إدارة الرئيس الأمريكي أوباما من حرج استخدام الفيتو اللعين ضد أي قرار أممي يدين الكيان الصهيوني وقادته المجرمين، فلماذا يكافئ هؤلاء القادة الصهاينة عباس على خدمته لهم بفضحه بهذه الطريقة التي أحرجته وأضعفت موقفه وضعضعت شعبيته الضعيفة أصلاً؟

إن التفسير الوحيد لهذه الزوبعة الكبيرة التي أثارها سحب سلطة عباس لتقرير غولدستون وما تلاه من كشف مواقف عباس المخزية وتواطئه ضد غزة أثناء الحرب الصهيونية عليها وبعدها، هو أن العدو الصهيوني قرر إنهاء عباس إلى الأبد، لأنه فقد كل مقومات صموده في وجه حركة حماس، وفقد كل أسباب بقائه فيما يوصف بالسلطة الوطنية الفلسطينية، وأنهى دوره على أكمل وجه في خدمة المشروع الصهيوني، وتحول بقاؤه في السلطة إلى عبئ ثقيل على الكيان الصهيوني، ولا سيما أن بقاءه في السلطة لا يمكن أن يستمر إذا تخلت سلطات الاحتلال عن حمايته ومساندته في السيطرة على الضفة المحتلة.

ومن المؤكد أن الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين والعرب يقفون ضد محاولة العدو الصهيوني إنهاء عباس، ولهذا هرع المبعوث الأمريكي لمنطقتنا "جورج ميتشل" لإنقاذ عباس، واقترح على المسؤولين الصهاينة القيام بخطوات عملية لدعم مواقف عباس إثر تلوث سمعته في الشارع الفلسطيني. ورغم أن المسئولين الصهاينة طمأنوا الإدارة الأمريكية بتأكيدهم على أنهم سيأخذون الاقتراح الأمريكي بعين الاعتبار, إلا أنهم قالوا وفقاً لما ذكرته صحيفة معاريف العبرية: "إن لكل شيء حدود, وأن على أبو مازن أن يجني ما زرعت يداه, إذ كان يتوجب عليه ألا يلعب لعبة مزدوجة, فمن جهة يؤيد عملية الرصاص المصبوب, ومن جهة أخرى يؤيد تقرير غولدستون". وبذلك يكون الصهاينة قد اختاروا أن يكون عباس كالرئيس المصري الراحل أنور السادات في المصير المشئوم!

والاحتلال الصهيوني يريد قيادة فلسطينية قادرة على السيطرة التامة على الشعب الفلسطيني ومؤسساته الوطنية في مرحلة مهمة من مراحل المشروع الصهيوني، وهي مرحلة إجبار العرب والفلسطينيين على الاعتراف بما يوصف بيهودية الدولة المزعومة، وأن يكون قادراً على حماية أمن الكيان الصهيوني في الضفة المحتلة وغزة، وأن يحظى بشعبية كبيرة تمكنه من الاستمرار في السلطة وإتمام صفقة بيع فلسطين. وهذا ما لن يستطيع عباس القيام به رغم تمكنه من إحكام سيطرته على حركة فتح وإعادة صياغتها وفق معايير العدو الصهيوني والأمريكي وحلفائه العرب والغربيين، ورغم أنه أحكم سيطرته على منظمة التحرير الفلسطينية وقطع الطريق على الشعب الفلسطيني إلى إصلاحها.

وفي المقابل نجحت حركة حماس في ضبط الأوضاع الأمنية في غزة ورعاية التهدئة بين المقاومة والعدو الصهيوني، وتصاعدت شعبيتها في الضفة وغزة ومنطقتنا بأسرها، وصمدت في وجه كل المؤامرات الهادفة إلى تحريض الشعب الفلسطيني ضدها وإقصائها عن الجبهة السياسية، وفشلت كل محاولات ترويضها وتغيير أيديولوجيتها وفق إرادة ما يسمى المجتمع الدولي، ونجحت في التغلب على الحصار الاقتصادي والسياسي، وهي مستعدة للدخول في هدنة طويلة الأمد مع العدو الصهيوني في مقابل دولة مستقلة ضمن حدود 1967، بالتأكيد دون الاعتراف بما يسمى (إسرائيل)، ودن التخلي عن الثوابت والحقوق الفلسطينية.

يطمع الصهاينة وحلفاؤهم أن تؤدي هذه الهدنة إلى استقرار الأوضاع السياسية في المنطقة، وأن تمهد الطريق إلى تطبيع العدو الصهيوني لعلاقاته السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية مع دول منطقتنا العربية والإسلامية، وأن تطيل عمر الأنظمة العربية الهشة والمنتهية الصلاحية والشرعية، وأن تحمي المصالح الأمريكية والغربية في منطقتنا، وأن تورط حركة حماس في السلطة قبل تحرير فلسطين، ما يجعل المزاوجة بين السياسة والمقاومة أمراً مستحيلاً، إذ ستظل السلطة الفلسطينية تقتات من الأموال المسيسة لما يسمى المجتمع الدولي، وتخضع لاشتراطاته وإملاءاته، وبالتالي تقع فريسة سهلة لابتزازه.

وحتى لا يساء فهمي، فأؤكد أن حركة حماس منتبهة جداً لكل هذه المحاذير والأخطار، وهي لا تقبل أبداً أن تتخلى عن المقاومة طالما ظلت فلسطين محتلة، ولكن الصهاينة الذين يئسوا من القضاء على حركة حماس ينظرون إلى الموضوع كله نظرة براغماتية، فهم بحاجة إلى كسب مزيد من الوقت لإتمام بناء الدولة اليهودية المزعومة، وكسر الجمود الذي يعاني منه المشروع الصهيوني، وإلهاء الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية بمهزلة (سلام) جديدة. وفي النهاية، لن يسمح العدو الصهيوني لشعبنا بإقامة دولة مستقلة، فهو لا يقدم لنا سوى حكماً ذاتياً على السكان فقط وعلى جزء غير متصل من الأراضي الفلسطينية.

لذلك أرى أن على حركة حماس والمقاومة الفلسطينية أن تصعد عمليات المقاومة ضد العدو الصهيوني في هذه المرحلة الحرجة، رداً على محاولة توريط حماس وغيرها من فصائل المقاومة في السلطة، فلا مستقبل لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا العربية دون استمرار المقاومة الفلسطينية ضد العدو الصهيوني الغشوم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مخابرات الأسد تعتقل "الأعور الدجال"      "بشارة".. الحراك في العراق ولبنان ثورة ثقافية ضد الطائفية      "بوتين وميركل" يبحثان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم      اغتيال راعي كنيسة الأرمن الكاثوليك في دير الزور      لافروف: محاولة واشنطن محاولتها سرقة سوريا والسيطرة على حقول النفط "غير شرعية"      واشنطن تدعو لوقف العنف ضد المتظاهرين وإجراء انتخابات مبكرة في العراق      إلهام أحمد: قوات الإدارة الذاتية ستحافظ على خصوصيتها ضمن جيش الأسد      اعتقال 8 سوريين في تركيا بتهمة الانضمام إلى تنظيم "الدولة"